كتاب جديد: “محاضرات في منهج البحث العلمي وتحقيق المخطوطات” للدكتور إياد السامرائي

12308554_1702929356610275_500366109300991641_n

صدر حديثاً عن مكتبة أمير في كركوك ودار ابن حزم في بيروت كتاب للدكتور إياد سالم السامرائي بعنوان “محاضرات في منهج البحث العلمي وتحقيق المخطوطات”، وأصل الكتاب محاضرات ألقيت على طلبة قسم اللغة العربية بجامعة سامراء للسنة الدراسية (2012م-2013م).

وقد أرسل لي الدكتور مشكوراً مقدمة كتابه، أشاركها مع قراء المدونة للفائدة: 

الحمدُ للهِ العليمِ الحكيمِ، والصلاةُ والسلامُ على خاتمِ الأنبياءِ والمرسلين، معلِّمِ النَّاس الخير والهادي إلى سبيلِ الرشادِ، وعلى آلهِ وصحابتهِ أجمعين أما بعد:
فللبحث العلمي دورٌ مهمٌ في ريادةِ الأممِ والتقدم الحضاري والمادي، وأصبحت الدول التي تعنى بالبحث العلمي وتوليه العناية والاهتمام هي الدول الأكثر تقدمًا في المجالات كافة، فالبحث العلمي أصبح سمة واضحة للتقدم والتطور الحضاري والمادي على مستوى أي مؤسسة أو دولة من دول العالم المختلفة، وهذه حقيقة أصبحت ملموسة، فكُلَّما زاد عدد الباحثين المؤهلين والناجحين، وعُني بمراكز البحوث وقدَّم لها من إسناد مادي ومعنوي، انعكس ذلك على تقدم المجتمع والدولة وتطورهما، ونمو إمكاناتهم في المجالات جميعها التي يشملها البحث والتطوير، فالتقدم الحضاري والمادي مرهون بالبحث العلمي.
ولاشكَّ أنَّ الدراسة الأكاديمية تعنى بتدريس مادة منهج البحث العلمي، لأنَّ من هدفها تخريج طلبة يستطيعون الإسهام في التقدم الحضاري والعلمي لبلدانهم، لذا يجب أن يدرك الطالب أهمية البحث العلمي والتعرف على مناهجه، وكيفية تقصي الحقائق العلمية على وفق المنهج العلمي الرصين للوصول إلى نتائج جيدة، ويتقن الطالب كذلك كيفية كتابة البحوث بطريقة علمية صحيحة يستفاد منها مستقبلًا.

وقد كلَّفني قسم اللغة العربية في كلية التربية بجامعة سامراء في السنة الدراسية (2012م – 2013م) بتدريس مادة منهج البحث العلمي لطلبة القسم للدراستين الأولية والعليا، فنزلت عند رغبتهم وقمت بتدريس هذه المادة مستعينا بالله أولًا ثم بما هو موجود في المكتبة العربية من كتب تناولت هذا الموضوع، وبما تجمع لديَّ من ملاحظ خلال تجربتي في كتابة البحوث والإشراف على طلبة الدراسات الأولية والعليا، فلم أزد شيئًا جديدًا على ما كتب سابقًا، فالأسس العلمية لكتابة البحوث العلمية الأكاديمية أصبحت ثابتة منذ عقود من الزمن، ولكن ما لحظته على هذه الكتب –على كثرتها– أنها لم تكن شاملة في تناول موضوعات هذه المادة، فبعض الكتب سلطت الضوء على جوانب وأهملت جوانب أخرى مع صعوبة في تناول الموضوعات وعدم الترابط بينها، فشرعت في إعداد هذه المحاضرات لتحقيق غرضين مهمين:
الأول- تناول هذا الموضوع من جوانبه كافة، أي: (المنهج، والبحث، والعلمي)، بحيث لا يطغى موضوعٌ على موضوعٍ فيهمل أو يُفرَّط في الآخر.
والثاني- سهولة عرض المادة، والوضوح في التعبير، وتيسير كتابة بعض الموضوعات لتكون أقرب إلى فهم القارئ، فأوجزت ما هو مسهب وأوضحت ما هو غامض في هذه الكتب.
وتجدد الطلب من عدد من الأساتذة والطلبة في إلقاء محاضرات في تحقيق المخطوطات، فأقمتُ دورةً في خطوات تحقيق المخطوط، لاقت قبولاً واستحسانًا من قبل المشاركين، وقدمتُ خلالها موجزًا في خطوات التحقيق، رأيت من المفيد أن أُلحقه بهذه المحاضرات، لأنَّ علم التحقيق يُدرَّس ضمن مادة منهج البحث في قسم اللغة العربية وفي غيرها.

فجاءت هذه المحاضرات في تمهيد وأربعة فصول، أما التمهيد فخصصته لدراسة المصطلحات والمصادر.
أمَّا الفصل الأوَّل (المنهج العلمي أنواعهُ وخطواتهُ وسماتهُ)، فجاء في ثلاثة مباحث، المبحث الأوَّل تحدثتُ فيه عن أنواعِ المناهج، والمبحث الثاني تحدثت فيه عن خطواتِ المنهجِ العلميِّ، والمبحث الثالث فتحدثت فيه عن سمات التفكير في المنهجِ العلميِّ.
أمَّا الفصل الثَّاني (عناصر البحث)، فجاء في ثلاثةِ مباحثَ، خصصت المبحث الأوَّل للعنصر الأوَّل وهو البحث، وتحدثت في المبحث الثَّاني عن العنصر الثَّاني وهو الباحث، ثم ختمتُ الفصل بالمبحث الثَّالث بالحديث عن العنصر الثَّالث وهو المكتبة.
أمَّا الفصل الثَّالث (الأصول العلمية للبحث)، فجاء في ثلاثةِ مباحثَ أيضًا، تحدثت في المبحث الأوَّل عن خطوات ما قبل الكتابة، وتحدثت في المبحث الثَّاني عن خطوات عند الكتابة، وتحدثت في المبحث الثَّالث عن خطوات ما بعد الكتابة.
أمَّا الفصل الرَّابع (خطوات تحقيق المخطوط)، فجاء في ثلاثة مباحث أيضًا، تحدثت في المبحث الأوَّل عن خطوات ما قبل التحقيق، وتحدثت في المبحث الثَّاني عن خطوات عند التحقيق، وتحدثت في المبحث الثَّالث عن خطوات ما بعد التحقيق.

وختامًا أسأل الله عز وجل أن أكون قد وفقت في عرض هذه المادة على الوجه الصحيح المرضي، وأرجو الله العلي القدير أن يتقبل عملي هذا، ويجعله خالصًا لوجه الكريم، وأن يتجاوز زلتي، ويغفر عثرتي، وآخر دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين

د. إياد سالم صالح
سامراء في 29 من رمضان 1436هـ
الموافق 16 من تموز 2015م

Advertisements

4 أفكار على ”كتاب جديد: “محاضرات في منهج البحث العلمي وتحقيق المخطوطات” للدكتور إياد السامرائي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s