تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين”

تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان «القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين»

(إسطنبول، 25-26 نوفمبر 2017)

أحمد وسام شاكر

نظَّم مركز دراسة المخطوطات الإسلامية بمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي مؤتمراً دولياً بعنوان (القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين) يومي 25 و26 نوفمبر 2017 بالعاصمة إسطنبول، بحضور حفنة من الباحثين في الدراسات القرآنية والكوديكولوجيا العربية. ويأتي هذا المؤتمر – في دورته الثامنة – على خلفية إعلان جامعة برمنجهام في 22 يوليو 2015 عن نتيجة الفحص الكربوني المشع لواحدة من مخطوطاتها القرآنية القديمة (تُعرف إعلامياً باسم «مصحف برمنجهام»)، حيث أرجعها الفحص إلى الفترة 568-645م بنسبة دقة 95.4%؛ أي إلى القرن الأول الهجري لا الثاني أو الثالث كما كان يُعتقد سابقاً. وقد أثار هذا الخبر موجة عارمة من ردود الأفعال المتباينة إلى وقت قريب، لاسيما وأن هناك من استخدم نتائج الفحص خطأ للقول بأن القرآن الكريم سابق للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، فرأت مؤسسة الفرقان أن تعقد مؤتمراً يتناول موضوع المصاحف المخطوطة من حيث التعريف بها وبيان أهميتها، وضروره فهرستها ورقمنتها وإتاحتها للباحثين، ومتابعة المشاريع الغربية المهتمة بنشرها كمشروع كوربوس كورانيكوم الألماني، وغيرها من القضايا المتقاطعة والدراسات القرآنية.

اضغط هنا لقراءة التقرير

 

One thought on “تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين”

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    الأستاذ الفاضل أحمد وسام شاكر المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بعد الدعاء الى الله أن يمتعكم بموفور الصحة وتمام العافية يسرني ويشرفني كثيراً دخولكم المسؤول حول المؤتمر الدولي عن القرآن الكريم وتحت عنوان ( القرآن الكريم من التنزيل الى التدوين ) الذي نظمه مركز دراسات المخطوطات الأسلامية بمؤسسة الفرقان للتراث الأسلامي في مدينة أستنطبول في تركيا أخيراً. فقد جاءت مقالتكم إغناءة واسعة أعطتني ثقة واثقة بمشروعاتكم وأنتم تتابعون ما يكتب عن النص الحكيم لكتاب الله ولست الآن بصدد تقييم عملكم في المصاحف الشريفة المخطوطة خاصة ً القديمة . فنحن نغرف من أبحاثكم ومتابعاتكم التي ترقى الى المستوى المطلوب في عصر التكنلوجيا وأجزم أن سيادتكم لن يبخل على إخوانه علماء القرآن في العالم الأسلامي بشئ مما يستجد عندكم خدمةً للقرآن العظيم .
    أستاذنا الفاضل
    كنت قد كتبت لسيادتكم حول مصحف المدينة المنورة الذي ورد في المعاهدة الدولية الأممية للتسوية في أعقاب الحرب العالمية الأولى وقد وعدتموني بالجواب ولا أزال أطمع في جوابكم حول مصير النسخة التي نصت عليها معاهدة التسوية .
    أشكركم والله يوفقكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    محمد أحمد محمود – العراق

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s