عرض مخطوط كوفي مبكر للبيع في مزادات كرستيز

المخطوط الكوفي من مجموعة السعودي محمد سعيد فارسي
مصدر الصورة: كرستيز

تعتزم دار “كرستيز” اللندنية طرح مخطوط قرآني كوفي للبيع في مزاد علني يوم الخميس القادم الموافق ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩. يتضمن المخطوط القرآني الكوفي ٧٦ ورقة ويعود تاريخه – تقديراً – إلى منتصف القرن الثاني الهجري. وقد قدرت قيمة الأوراق ما بين 516 و 774 ألف دولار أمريكي. جدير بالذكر أن هذه القطعة الكوفية من مقتنيات مجموعة السعودي محمد سعيد فارسي وهو أمين سابق لمحافظة جدة له اهتمام بجمع الفنون المصرية المعاصرة.

تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين”

تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان «القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين»

(إسطنبول، 25-26 نوفمبر 2017)

أحمد وسام شاكر

نظَّم مركز دراسة المخطوطات الإسلامية بمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي مؤتمراً دولياً بعنوان (القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين) يومي 25 و26 نوفمبر 2017 بالعاصمة إسطنبول، بحضور حفنة من الباحثين في الدراسات القرآنية والكوديكولوجيا العربية. ويأتي هذا المؤتمر – في دورته الثامنة – على خلفية إعلان جامعة برمنجهام في 22 يوليو 2015 عن نتيجة الفحص الكربوني المشع لواحدة من مخطوطاتها القرآنية القديمة (تُعرف إعلامياً باسم «مصحف برمنجهام»)، حيث أرجعها الفحص إلى الفترة 568-645م بنسبة دقة 95.4%؛ أي إلى القرن الأول الهجري لا الثاني أو الثالث كما كان يُعتقد سابقاً. وقد أثار هذا الخبر موجة عارمة من ردود الأفعال المتباينة إلى وقت قريب، لاسيما وأن هناك من استخدم نتائج الفحص خطأ للقول بأن القرآن الكريم سابق للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، فرأت مؤسسة الفرقان أن تعقد مؤتمراً يتناول موضوع المصاحف المخطوطة من حيث التعريف بها وبيان أهميتها، وضروره فهرستها ورقمنتها وإتاحتها للباحثين، ومتابعة المشاريع الغربية المهتمة بنشرها كمشروع كوربوس كورانيكوم الألماني، وغيرها من القضايا المتقاطعة والدراسات القرآنية.

اضغط هنا لقراءة التقرير

 

جديد بريل: «مصحف Amrensis 1» من القرن الثاني الهجري

71t-dKgIqZL

أعلنت دار نشر بريل Brill عن قرب إصدار المجلد الأول من سلستها الجديدة Documenta Coranica في يناير 2018، بعنوان «مصحف Amrensis 1»، وهو نسخة طبق الأصل لمصحف من القرن الثاني الهجري، المتبقي منه 75 ورقة متناثرة اليوم بين أربعة مجموعات حول العالم؛ المكتبة الوطنية الفرنسية (باريس)، متحف الفن الإسلامي (الدوحة)، المكتبة الوطنية الروسية (سانت بطرسبرغ)، ومجموعة ناصر خليلي (لندن). وكان المصحف في الأصل محفوظاً في جامع عمرو بن العاص بالفسطاط. 

الكتاب مزدوج اللغة (بالعربية والفرنسية) وهو من إعداد الباحثة إلينور سيلارد من الكوليج دو فرانس.