مشاركتي في مؤتمر مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي الثاني عن المصاحف المخطوطة

عقدت مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي مؤتمرها الثاني حول المصاحف المخطوطة بالعاصمة التركية إسطنبول، الفترة من ٩ إلى ١٠ نوفمبر ٢٠١٩، بعنوان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين”. وقد جاءت مشاركتي في هذا المؤتمر ببحث هام أسميته “مصاحف اليمن: مكتشفات الرقوق القرآنية بالجامع الكبير”؛ هذا ملخصه:

«شكل عام 1972 حدثاً مهماً في تاريخ الدراسات القرآنية والكوديكولوجية على حدٍ سواء إذ شَهد العثور على آلاف الرقوق القرآنية المبكرة، المكتوبة بالخطين الحجازي والكوفي، في سقف الجامع الكبير بالعاصمة اليمنية صنعاء. وتم على إثر ذلك استدعاء فريق ألماني متخصص لمعالجة وصيانة وحفظ الرقوق القرآنية. وفي أواخر التسيعينيات وبداية الألفية الجديدة، ذاع صيت هذا الكشف الأثري بعد نشر صحيفة أمريكية مقالاً جدلياً ادعى فيه كاتبه أن الرقوق القرآنية المكتشفة تخالف المصحف الحالي وأن السلطات اليمنية تروم إخفاءها عن الأنظار. وبسبب هيمنة الطابع الجدلي والدفاعي على أكثر الكتابات والتقارير التي تناولت المصاحف الصنعانية في السنوات الماضية، ناهيك عن ندرة الكتابات الأكاديمية وتفرقها وصعوبة وصول الباحثين إليها، فقد أفردت هذه الورقة لتكون مرجعاً علمياً موثقاً للمكتشفات القرآنية التي شهدها الجامع الكبير بصنعاء».

جدير بالذكر أن أعمال المؤتمر ستنشر في كتاب مطبوع وستذاع جلساته مرئياً على قناة المؤسسة على يوتيوب.

مؤتمر دولي عن مخطوطات القرآن في المجر (4-6 مايو، 2017)

WR07242015
(Peter Nicholls/Reuters)

بمنحة سخيَّة من مؤسسة فريتس تيسن، يُنظِّم مركز الدراسات الدينية بجامعة أوربا الوسطى (المجر) مؤتمراً دولياً بعنوان: «دراسات المخطوطات القرآنية: الحالة الراهنة» (Qurʾānic Manuscript Studies: State of the Field) في الفترة من 4 إلى 6 مايو، 2017. ويهدف المؤتمر الذي يستضيف ثُلة من علماء الدراسات القرآنية، الكوديكولوجيا، والإبيغرافيا إلى تقييم الحالة الميدانية الراهنة لدراسات المخطوطات القرآنية في الغرب والتشديد على أهميتها، كما يأمل إلى لفت الأنظار نحو الاتجاهات الجديدة التي تقدمها الفيلولوجيا الرقمية لمجال الدراسات القرآنية من حيث الوصول إلى المخطوطات، وتحريرها، ونشرها على الويب.

المحاضرة الافتتاحية
فرانسوا ديروش

المُحاضِرون
عزيز العظمة، نادية البغدادي، ماريو بوفو، فرانسوا ديروش، أندرو إدموندسون، ياسمين فقيهي، البا فيديلي، بيير فرانشيسكو فوماغالي، فردريك إمبير، هيو جونز، مرتضى كريمي-نيا، مايكل ماركس، شادي ناصر، يفيم رضوان، وليد صالح، نائلة سيليني، جوزيف فان إس، إيفا ميرا يوسف-جروب.

جدول أعمال المؤتمر

الخميس، 4 مايو
المكان: CEU, Nador 15, Auditorium B
5:30 – 6:30 مساءاً: المحاضرة الافتتاحية، يُلقيها فرانسوا ديروش (كوليج دو فرانس).
6:30 – 7:30 تعقيبات

الجمعة، 5 مايو
المكان: Nador 15, Room 103
9 – 11 صباحاً، الجلسة الأولى: «على هامش البرديات والنقوش العربية: من منظور الوثائق المؤرخة»
«لعبت الأدلة الوثائقية للبرديات العربية المؤرخة دوراً هاماً في دعم تأريخ المخطوطات القرآنية المبكرة. تركز هذه الجلسة على العناصر الجديدة التي أبرزتها البرديات والنقوش ودورها في عملية المقارنة مع المخطوطات غير المؤرخة من بدايات الإسلام، على الرغم من أنها أهملت، على ما يبدو، في المناقشات التي جرت مؤخراً فيما يتعلق بمسألة التأريخ».
المتحدثون:
إيفا ميرا يوسف-جروب (جامعة زيورخ)
فردريك إمبير (المعهد الفرنسي للشرق الأدنى، بيروت).

11:00 – 11:20، استراحة
11:20 – 12:40، الجلسة الثانية: «الانتقال النصي للقرآن بحسب سياق القراءات»
«تستعرض هذه الجلسة خصائص تقاليد قراءات القرآن المتأخرة؛ فإن الإحاطة بالقراءات ونصوص المخطوطات ضروريٌ لفهم سياق القطع القرآنية المبكرة غير المؤرخة».
المتحدثون:
نائلة السلني (جامعة سوسة، تونس).
شادي ناصر (جامعة هارفارد).

12:40 – 1:40، غداء
1:40 – 4:00، الجلسة الثالثة: «لمحة عامة عن مشاريع مخطوطات القرآن الحالية»
«لمحة عامة عن أحدث المشاريع في مجال دراسات المخطوطات القرآنية مع التركيز على الأهمية المادية لهذه القطع الأثرية. وتهدف هذه النظرة العامة إلى عرض ومناقشة كل من المشاريع التعاونية والفردية».
المتحدثون:
مايكل ماركس (أكاديمية برلين براندنبيرغ)
يفيم رضوان (كونست كاميرا، سانت بطرسبيرغ)
مرتضى كريمي-نيا (جامعة آزاد الإسلامية)

4:00 – 4:20، استراحة
4:20 – 6:40، الجلسة الرابعة: «سياسة وسياسات الوصول إلى العناصر المادية والمعنوية»
«إمكانية الوصول إلى المخطوطات هو شرط أساسي لإتمام مشاريع كهذه، ولكن ليس لكل المكتبات نفس السياسات بالنسبة لتوافر العناصر وإمكانية الوصول إليها عبر الإنترنت. تُعنى هذه الجلسة بثلاث حالات مختلفة: مكتبة جامعة كامبردج الرقمية، وأمثلة لمشاريع يبدو أنها لم تكلل بالنجاح كالمشروع الإيطالي لفهرسة ودراسة المخطوطات الجديدة التي اكتشفت في الجامع الكبير عام 2007، ومشروع سرجو نويا نوزاده.
المتحدثون:
ياسمين فقيهي (مكتبة جامعة كامبردج)
هيو جونز (مكتبة جامعة كامبردج)
ماريو بوفو (السفير الإيطالي في اليمن)
بيير فرانشيسكو فوماغالي (مكتبة الأمبروزيانا)

السبت، 6 مايو
المكان: Nador 15, Room 103
11:10 – 1:30 ظهراً، الجلسة الخامسة: «نظرات حول الترميز الرقمي»
«التحرير الرقمي، أو الفيلولوجيا الرقمية، أو الفلسفة الجديدة هي نهج ثوري في فقه اللغة النصي، ليس فقط بسبب الإمكانيات التقنية التي توفرها، ولكن أيضا لأنها تمثل تغييراً جذرياً في مقاربة النصوص والاختلافات النصية، وعمليات تجريد النص من السياق (entextualisation)، على ما يبدو، أفضل وفقاً للظروف التاريخية للتكوين النصي وتعميم القرآن، وتفاوت النصوص الأخرى. وسوف يتم إعطاء أمثلة للطبعات الوثائقية/ قواعد البيانات، والتحليل التطوري للمخطوطات القرآنية»
المتحدثون:
هيو جونز (مكتبة جامعة كامبردج)
البا فيديلي (جامعة أوربا الوسطى)
أندرو ادموندسون (جامعة برمنجهام)

11:10 – 11:30، استراحة
11:30 – 1:30 ظهراً، الجلسة السادسة
«تهدف هذه الجلسة إلى النظر في آثار الأدلة المادية وتأثير ها على الدراسات القرآنية بشكل عام».
المتحدثون:
جوزيف فان إس (جامعة توبنجين)
فرانسوا ديروش (كوليج دو فرانس)
وليد صالح (جامعة تورنتو)
عزيز العظمة (جامعة أوربا الوسطى)

1:30 – 2:30، غداء
2:30، ملاحظات ختامية