مشاركتي في مؤتمر مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي الثاني عن المصاحف المخطوطة

عقدت مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي مؤتمرها الثاني حول المصاحف المخطوطة بالعاصمة التركية إسطنبول، الفترة من ٩ إلى ١٠ نوفمبر ٢٠١٩، بعنوان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين”. وقد جاءت مشاركتي في هذا المؤتمر ببحث هام أسميته “مصاحف اليمن: مكتشفات الرقوق القرآنية بالجامع الكبير”؛ هذا ملخصه:

«شكل عام 1972 حدثاً مهماً في تاريخ الدراسات القرآنية والكوديكولوجية على حدٍ سواء إذ شَهد العثور على آلاف الرقوق القرآنية المبكرة، المكتوبة بالخطين الحجازي والكوفي، في سقف الجامع الكبير بالعاصمة اليمنية صنعاء. وتم على إثر ذلك استدعاء فريق ألماني متخصص لمعالجة وصيانة وحفظ الرقوق القرآنية. وفي أواخر التسيعينيات وبداية الألفية الجديدة، ذاع صيت هذا الكشف الأثري بعد نشر صحيفة أمريكية مقالاً جدلياً ادعى فيه كاتبه أن الرقوق القرآنية المكتشفة تخالف المصحف الحالي وأن السلطات اليمنية تروم إخفاءها عن الأنظار. وبسبب هيمنة الطابع الجدلي والدفاعي على أكثر الكتابات والتقارير التي تناولت المصاحف الصنعانية في السنوات الماضية، ناهيك عن ندرة الكتابات الأكاديمية وتفرقها وصعوبة وصول الباحثين إليها، فقد أفردت هذه الورقة لتكون مرجعاً علمياً موثقاً للمكتشفات القرآنية التي شهدها الجامع الكبير بصنعاء».

جدير بالذكر أن أعمال المؤتمر ستنشر في كتاب مطبوع وستذاع جلساته مرئياً على قناة المؤسسة على يوتيوب.

The discovery of an early Quranic leaf at Louvre Abu Dhabi, belonging to Ṣan‘ā’ Palimpsest

Dptx49LXUAAfLnX
An early Qur’anic leaf (Q.5:18-28) in Hijazi style at the Louvre Abu Dhabi, of which Ahmed Shaker has identified to be part of the famous ”Ṣan‘ā’ Palimpsest’. Photograph Ahmed Al-Yammahi

By Ahmed Shaker

‘Ṣan‘ā’ Palimpsest’, ‘DAM 01-27.1’, or ‘Codex Ṣan‘ā’’ 1’ are all designations of a well-known Qur’anic manuscript. The manuscript was discovered, amongst nearly 1000 Qur’anic fragments, at the false ceiling of the Great Mosque in Ṣan‘ā’, Yemen in the 1970s. The manuscript is a palimpsest, which is “a piece of writing material on which later writing has been superimposed on effaced earlier writing.” Hence, it has two text layers, of which both are Quranic. However, it’s believed that the inferior text is from the mid-7th century CE, while the superior text is, perhaps, from the late 7th or early 8th century CE. Since its discovery in 1972, the manuscript has been examined by various scholars like Elisabeth Puin, Alba Fedeli, Asma Hilali, Behnam Sadeghi, and others. It has as many as 80 folios, preserved today at Dar al-Makhṭūṭāt and the Eastern Library, nearby the Great Mosque. Starting in 1992 through 2008, some folios were sold at auction houses like Christie’s, Sotheby’s, and Bonham’s. Of course, the identity of the buyers was not revealed. More recently, another missing folio of the same manuscript was discovered by Ahmed Shaker, an independent researcher in early Qurans, at the Louvre Abu Dhabi. So, we are now to speak of an 81-folia Qur’anic fragment, written in ‘Hijazi’ or ‘Mail’ style.

What’s the discovery?

As I was scrolling through some images on Twitter, a photograph of a Quranic leaf showed up to me. It was taken at the Louvre Abu Dhabi, with the following description written on it: “an early Quranic leaf in Hijazi script, 600-700 CE.” I was curious to know more by examining the photograph myself. The script, the 10th verse-marker, and the overall appearance all pointed towards DAM 01-27.1. At first, I thought it could be one of the auctioned folios, now on display at Louvre Abu Dhabi. “Oh, good to know its final destination,” I said. But as I looked over and over and did the comparisons, I concluded it’s not one of them. It’s entirely a new folio, which hasn’t been published, and likely, identified before. As it turns out, the folio fills the gap right at Q.5:9 to Q.5:32 which was previously missing. The side of the Quranic leaf at Louvre Abu Dhabi ends through “من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل”. If the observation is accurate, the next corresponding folio should start with “…الناس جميعاً”, right? Well, it certainly does.

20181022_015810
The corresponding folio comes from a 2004 thesis of Razan Ḥamdūn, a Yemenite Grad-student who photographed the additional 40 folios of Ṣan‘ā’ Palimpsest, kept at the Eastern Library

Confirmations

Mohsen Goudrazi, a researcher who had studied parts of this manuscript along with Behnam Sadeghi, confirmed the discovery. He tweeted, “My God. My heart just stopped. This must be from Sana’a 1. The uppertext of Christies 2008 folio runs up to Q 5:9, and one of the Eastern Library folios […] begins with Q 5:32 (with al-nās jamī’an) so this folio would fit exactly between them.”

Later on, Islamic-Awareness, a web-based reference in Quranic manuscripts, praised the discovery, calling it an “interesting find,” adding, “It would fit nicely between Christies 2008 auction folio and the one from Hamdoun’s thesis.”

Theory

How did this folio get to Louvre Abu Dhabi? Was it sold at an auction house before finding its way at the Louvre? We are still looking into that, but Elèonore Cellard, a post-doctorate researcher at the Collège de France, has shared an interesting opinion in this regard. She thinks that the folio sold at Christie’s in 2008 was indeed a bi-folio, that is a single sheet folded in half to make two leaves, which was then “separated in 2 folios for selling.” Presumably, the other folio settled in Abu Dhabi.

Time to call curators 

After the confirmation of this discovery, it’s necessary now to reach out the curators at Louvre Abu Dhabi to let them know about the finding and request more details concerning the acquisition of this early Qur’anic folio, which belongs to DAM 01-27.1.

It is reported that the Quranic folio is displayed side by side with a Gothic Bible, Buddhist sutras, and a Torah from Yemen. Moreover, the curators have attached the following description to the folio: “Palimpsest page of a Quran in Hijazi script. From the Arabian peninsula, Medina about 600-700.”

State of fragmentation 

Most of our early Qurans are in a fragmentary state, that is we do not have complete codices, but rather fragments scattered at various libraries, museums, auction houses, and private collections. It takes time and effort to find and regroup these folios accordingly, but we certainly do, and this fascinating discovery is one significant example. Moreover, the discovery of new folio from DAM 01-27.1 raises the possibility of finding more folios from the same Quranic manuscript, elsewhere.

*Last updated October 22, 2018 

اكتشاف صفحة قرآنية في اللوفر أبوظبي تعود إلى مصحف حجازي مبكر من صنعاء

Dptx49LXUAAfLnX
صفحة من القرآن الكريم بالخط الحجازي، محفوظة اليوم في متحف اللوفر أبو ظبي، حيث اكتشف الباحث أحمد وسام شاكر أنها تعود إلى قطعة من مصحف مبكر عثر عليه في سقف الجامع الكبير بصنعاء عام ١٩٧٢م. الصورة بواسطة أحمد اليماحي.

من المخطوطات القرآنية المبكرة المعروفة للباحثين اليوم “طِرس” قرآني عُثر عليه في سقف الجامع الكبير بصنعاء في سبعينيات القرن الماضي، مع مجموعة أخرى من الرقوق القرآنية المبكرة بالخطين الحجازي والكوفي، وصار محل اهتمام عدد لا بأس به من العلماء والباحثين نظراً لطبيعته الفريدة بالنسبة لأي مخطوط قرآني آخر، من الناحية الكوديكولوجية والنصية. والطِرس هو رقّ أخفِي نصّه الأصلي، بالحك أوبالغسل أو بغير ذلك، لنسخ نص جديد. كلا النصين قرآنيين، مع ذاك يعتقد أن النص التحتي (inferior text) يعود إلى فترة مبكرة من القرن الأول الهجري، أما النص الفوقي (superior text) فربما من أواخر القرن الأول أو بداية القرن الثاني.

ويعرف هذا المخطوط القرآني المبكر بعدة مسميات، منها “طِرس صنعاء” Sana’a Palimpsest، “مصحف صنعاء 1“، أو برقم الحفظ في دار المخطوطات 01.27.1 DAM، وتتوزع أوراقه بين دار المخطوطات (36 ورقة)، المكتبة الشرقية الملاصقة للجامع الكبير (40 ورقة)، وبِضع أوراق بيعت في مزادات علنية مثل دار كرستي وسوثبي وغيرها (4 أوراق). والمجموع، إذن، ثمانون (80) ورقة مكتوبة بالخط الحجازي أو المائل.

والجديد هو اكتشاف ورقة قرآنية أخرى في متحف اللوفر أبو ظبي الذي افتتح عام 2017؛ تعرف عليها الباحث أحمد وسام شاكر وتبين له بعد قراءة آياتها وإجراء المقارنات، أنها تتضمن في – صفحتها المعروضة – الآيات 18-32 من سورة المائدة التي تنتهي عند قوله تعالى “من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل” (ويفترض وجود باقي الآية في الورقة التي تليها “الناس جميعاً ومن أحياها…“، وهو ما تم إثباته بالفعل) وبعد مراجعة جدول السور والآيات في الطِرس، تبين أن الورقة المعروضة في اللوفر أبو ظبي تغطي الآيات 9-32 من سورة المائدة والتي كان يفترض فقدانها في هذا المخطوط، وهو ما يعد أمر مثيراً للغاية إذ ما كنا نفترض عدم وجوده أو ضياعه صار الآن معلوماً بالنسبة لنا.

وقد أكد محسن جودرزي – وهو باحث سبق له دراسة أوراق هذا المخطوط مع بهنام صادقي – صحة هذا الاكتشاف.

وأضاف محسن أن هذا يعني وجود أوراق أخرى محتملة خارج دار المخطوطات اليمنية والمزادات العلنية.
وقال شون أنثوني – وهو مؤرخ وأستاذ جامعي – إلى أن الوقت حان للتواصل مع أحد أمناء المجموعات في اللوفر أبو ظبي لمعرفة المزيد منهم بخصوص هذه الورقة القرآنية.

يمثل هذا الكشف إضافة رائعة للبحث العلمي، ويطرح احتمالية العثور على أوراق أخرى من نفس هذا المخطوط القرآني مسقبلاً، على أننا ما زلنا نجهل متى وكيف وصلت هذه الورقة إلى متحف اللوفر أبوظي؟ وهل أشتريت عبر مزاد علني أم بطريقة أخرى؟ ولعل الأيام القادمة تكشف لنا المزيد من الأجوبة.

 

المستعرب الإيطالي «سرجو نوزاده»: محقق المصاحف الحجازية

Sergio Noja Noseda

«السرنديبية» كلمةٌ صاغها السياسي والأديب الإنجليزي هوراس وولبول في خطاب وجَّهه إلى صديقه السير هوراس مان عام 1757م في الخطاب، يبدي وولبول إعجابه بقصة خيالية قرأها عن مغامرات «أمراء سرندیب الثلاثة» الذين «كانوا يكتشفون، بالمصادفة والفطنة، أشياءَ لم يكونوا يسعَونَ وراء اكتشافها». وهكذا، شيئًا فشيئًا، صارت الكلمة تستخدم في السياق الغربي للتعبير عن دور المصادفة أو المفاجأة السَّارة في اكتشاف أشياء ذات بال، أو بالتعريف القاموسي الحالي: «القدرة على اكتشاف أشياءَ مهمة وغير متوقَّعَة على نحو عَرَضي».

لقد علمتُ بأمر هذه الكلمة حديثًا عندما أجريت حوارًا مع الدكتورة ألبا فيديلي، وعند سؤالها: «كيف بدأ اهتمامك بالمخطوطات القرآنية؟» ذكرت أنه وإضافة إلى شغفها بالمخطوطات منذ طفولتها، كانت السرنديبية عاملًا مؤثرًا في اختيار تخصصها، إذ قابلت بطريق المصادفة مُعلمها الراحل سرجو نويا نوزاده، وهو من وضعها على طريق دراسة المخطوطات القرآنية المبكرة وأشركها في مشاريعه، دونما تخطيط مُسبق منها. وبالمِثل، يُمكن أن نَعزي للسرنديبية دورًا في توجه نويا نفسه، فقد كان في شبابه مأسورًا بكتاب المستشرق الإيطالي جورجيو ليفي دلافيدا (1886–1967)، قاضيًا الساعات الطِّوال في تقليب أوراقه التي يَصِفُ فيها عددًا من القطع القرآنية «الكوفية» المحفوظة في مكتبة الفاتيكان.

يهدف هذا المقال إلى تعريف القارئ بمستعرب إيطالي له اهتمام بالتشريع الإسلامي، اللغة العربية وآدابها، والحضارة العربية والإسلامية، وفوق كل ذلك؛ يُعَد أحد أبرز المساهمين في إحياء دراسات المخطوطات القرآنية المبكرة في أواخر القرن الماضي.

اضغط هنا لقراءة المقال على موقع إضاءات 

رحلة مصحف عثمان: من سمرقند إلى سان بطرسبورغ

رحلة مصحف عثمان: من سمرقند إلى سان بطرسبورغ [1]

يفيم رضوان 


في خريف عام 1936، دخلت سيدة كبيرة في السن إلى معهد الاستشراق في مدينة لينينغراد (سان بطرسبورغ حالياً) عارضةً بضع أوراق من القرآن الكريم للبيع. واصطدمت محاولات الأكاديمي إيغناتي يوليانوفيتش كراتشكوفسكي معرفة مصدر هذه الأوراق بعدم رغبة واضحة من قبل هذه السيدة في مناقشة هذا الموضوع. ولكن كراتشكوفسكي لاحظ وجود حرفي ( I.N) على غلاف أحد الكتب التي جلبتها هذه السيدة، وأدرك أن هذه النسخة من القرآن تعود إلى إيرينيه سليم نوفل ( 1828 ـ 1902) الدبلوماسي الروسي اللبناني الأصل.

وقدّر العالِم كراتشكوفسكي على الفور أهمية هذه المخطوطة باعتبارها إحدى أقدم نسخ القرآن، لكنه وصفها باقتضاب، ولم تجرِ عليها بحوث مفصلة، لا في ذلك الوقت، ولا حتى لاحقاً. وفي عام 1998 نَشرتُ مقالة مكرسة لهذه المخطوطة، وهنا بدأ الجانب المثير من هذه المسألة، فقد قال لي أحد الزملاء الفرنسيين، بعد اطلاعه على المقالة، إنه توجد في قرية قطا ـ لانغر الجبلية في أوزبكستان اثنتا عشرة ورقة أخرى شبيهة بنسخة القرآن المحفوظة في بطرسبورغ. واتضح أن هذه المخطوطة لم تصل إلى بطرسبورغ من شبه الجزيرة العربية وإنما من آسيا الصغرى.

5281399._SY540_
في ديسمبر/ كانون الأول من العام 1999، تمكنتُ بمساعدة الزملاء الفرنسيين والأوزبكيين من القيام برحلة إلى قرية قطا ـ لانغر الواقعة على بعد مئة كيلومتر جنوب سمرقند، وعلى بعد خمس دقائق بالسيارة عن قطا ـ لانغر توجد قرية سكانها من العرب الأقحاح الذين حافظوا على لغتهم الأم حتى الآن. أما المسجد وأضرحة شيوخ أخوة إيشكيا الصوفيين في قطا ـ لانغر، فتمثل روائع حقيقية لفن العمارة الإسلامية، ولكنني لم أكن أعرف كل ذلك قبل ذلك الصباح من ديسمبر، عندما انطلقت بعثتنا من طشقند.

حلّقنا فوق الطريق الذي كان يزداد خطورة كلما ارتفعنا نحو قمة الجبل، وعبرنا فوق مضيق جبلي، وعندما هبطنا على بقعة أرض مستوية، تركنا من ناحية اليمين قباب سمرقند التي كانت تتلألأ عبر سحب الدخان التي تخترقها أشعة الشمس.

ظهرت أولى البيوت، وعند الأبواب وقفت نساء فضوليات ذوات عيون سوداء يحملن أولادهن بين أيديهن. وعلى حمار ركب شيخ يرتدي عمامة، وقدماه في جزمة مدببة وكالوشيكادان يلامسان الأرض، أوقفنا السيارة واتجهنا إلى الأعلى، نحو المسجد القديم، حيث كان باستقبالنا إمام المسجد وشيوخ أجلاء.

فُتحت أبواب قديمة، وكان المدخل مليئاً بالحجاج، وعرضوا علينا صندوقاً مزركشاً حُفظ فيه هذا الأثر القديم في وقت من الأوقات. وها هنا، أخيراً، يسحبون أوراق الرق الثمينة، إنه بلا شك ذلك الخط القديم المعروف الذي يعود إلى أكثر من ألف عام، عندها انطلقت ألتقط صوراً باحثاً عن أشعة الشمس الداخلة.

لاحقاً، تمكّنا من تحديد أن نصف مخطوطة المصحف ظهرت في القرن التاسع عشر، في سوق الكتب في مدينة بخارى. وفي الوقت الذي اشترى فيه إيرينه سليم نوفل الجزء الآخر، بيعت ثلاث من أوراقها للأرستقراطيين المحليين، والآن يحتفظ بها في المكتبات العلمية في بخارى وطشقند. وفي عام 1983 انطلقت في اوزبكستان حملة مناهضة للدين، وصودرت الأوراق التي كانت محفوظة في قرية قطا ـ لانغر، وفي عام 1993 فقط أعيد للمسلمين قسم من الأوراق المصادرة ( 12 ورقة)، وفي عام 2003 صادرت الجمارك الأوزبكية ورقتين أخريين من هذه المخطوطة خلال محاولة إخراجهما من البلاد، ما يعني أن القسم الذي اختفى لم يضع، بل محفوظ في مكان ما عند أشخاص عاديين.

احتاج الأمر إلى بضع بعثات أخرى إلى آسيا الوسطى، وساعات طويلة في المكتبات ومستودعات حفظ المخطوطات في عدد من البلدان من أجل تتبع طريق المخطوطة على مر القرون ووصولها إلى قطا ـ لانغر. واليوم يمكن، وبدرجة محددة من الثقة، التأكيد على أن المخطوطة المقدسة جلبها إلى أراضي أوزبكستان الحديثة أفراد إحدى القبائل العربية التي بدأت طريقها المفترض من عُمان خلال الفتوحات العربية الأولى. وعند تقاطع القرنين الثامن والتاسع الميلاديين حصل أفراد هذه القبيلة على نسخة من القرآن التي نتحدث عنها، وحملوها عبر أراضي العراق الحالية وإيران وأفغانستان.

إن المخطوطة التي يبلغ عمرها اثني عشر قرناً المحفوظة في بطرسبورغ هي حقاً رحلة مدهشة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمصير سلالات ودول ومدن وأشخاص، وبمصير الحضارة الإسلامية نفسها، ابتداءً من نشأتها في أراضي الجزيرة العربية في القرن السابع ميلادي. واليوم فإن هذه المخطوطة من القرآن الكريم تُعدُّ مصدراً هاماً لتأريخ النص المقدس الذي آمن به المسلمون الأوائل، وقد أتاح تحليل المخطوطة دحض عدد من الفرضيات المشهورة في العلوم الغربية حول أن النص الكامل للقرآن لم يظهر قبل القرن التاسع ميلادي.


[1] نشرت النسخة العربية من المقال في موقع “روسيا ما وراء العناوين” بتاريخ 2015/09/16.

أسئلة وأجوبة عن مخطوطة برمنجهام القرآنية

REUTERS/Peter Nicholls
REUTERS/Peter Nicholls

على خلفية إعلان جامعة برمنجهام نيتها عرض المخطوطة القرآنية “المكتشفة” مؤخراً (1572a) للزوار في الفترة من 2 إلى 25 أكتوبر القادم([1])، نشرت الجامعة صفحة مخصصة للأسئلة الأكثر تكراراً (FAQ) عن المخطوطة والإجابة عليها([2])، وركزت الأسئلة إجمالاً على أصل وتاريخ وعمر هذه المخطوطة القرآنية بالإضافة إلى نتيجة الفحص الكربوني المشع وعمر الحبر وغيرها. وحرصاً من مدونة الدراسات القرآنية على الإثراء المعرفي للقراء في مجال مخطوطات القرآن الكريم فقد رأينا ترجمة عدد من هذه الإجابات إلى اللغة العربية.

  • مخطوطة برمنجهام

ماهي مخطوطة برمنجهام القرآنية؟

مخطوطة برمنجهام القرآنية هي عبارة عن ورقتين (أربعة صفحات) مصنوعة من الرق ومكتوبة بالحبر، تحتوي على أجزاء من سورة الكهف ومريم وطه. تشكل المخطوطة جزءاً من مجموعة ألفونس منجانا لمخطوطات الشرق الأوسط التي تحتفظ بها مكتبة كادبوري للبحوث تحت كاتلوج: Islamic Arabic 1572a

كم عُمر المخطوطة؟

أعاد فحص الكربوني المشع (كاربون 14) الذي أجري في وحدة مسارع الكربون في جامعة أكسفورد هذه المخطوطة إلى الفترة ما بين عامي 568 و 645م بنسبة دقة تصل إلى 95.4%. هذا يضع الرق الذي كُتِبَ عليه النص على مقربة من حياة النبي محمد (الذي يعتقد عموماً أنه قد عاش بين عامي 570 و 632م) .

هل هي الأقدم في العالم؟

من المستحيل القول ما إذا كانت هذه هي أقدم مخطوطة قرآنية في العالم. مع ذلك، فقد خلص الباحثون إلى أن المخطوطة تعد من بين أقدم الأدلة الكتابية المتبقية للقرآن. نحن نعتقد أيضاً أنها أقدم مخطوطة قرآنية في المملكة المتحدة.

كيف وصلت المخطوطة إلى برمنجهام؟

أُشتريت المخطوطة في ثلاثينيات القرن الماضي من قبل ألفونس منجانا وبتمويل من أحد المتبرعين المنتمين لجماعة كويكرز البروتستانتية وهو رجل الاعمال إدوارد كادبوري. كان منجانا يبني مجموعة مخطوطات من الطراز العالمي. سمى كادبوري المجموعة باسم (مجموعة منجانا) بعد أول أمين لها. ووصلت المجموعة إلى جامعة برمنجهام عندما اندمجت مع كليات سيلي أوك أواخر التسعينيات. 

كيف ظهر هذا الاكتشاف إلى النور؟

لسنوات عديدة والصفحات مختلطة مع مخطوطة قرآنية أخرى ضمن مجموعة مجانا، يُعتقد أنها تعود إلى نهاية القرن السابع الميلادي. احتمالية أن قسماً من هذه المخطوطة يمكن أن تكون أقدم خرجت إلى النور من خلال دراسة باليوغرافية معمقة للوثيقة قامت بها الدكتورة ألبا فديلي أثناء بحثها للدكتوراة في جامعة برمنجهام. ميزت الدكتورة فديلي الخط باعتباره حجازياً عليه بضعة علامات للتنقيط وخالي من علامات التشكيل.

ماهي أصول هذه المخطوطة؟

من غير الممكن القول على وجه التأكيد من أين جائت المخطوطة أو من كان الناسخ. من خلال الخط، يمكننا أن نستنتج أنه قد تم صنعها في منطقة الحجاز غرب الجزيرة العربية والتي تضم المدن الإسلامية المقدسة مكة والمدينة.

تم الاقتراح بناءاً على أسباب باليوغرافية أن هذه القطعة تتطابق مع 16 ورقة أخرى تحتفظ بها المكتبة الوطنية الفرنسية وأنها تشكل جزءاً من نفس المخطوطة الأصلية. ويُعتقد أن مصدر الأوراق المحفوظة في باريس هو جامع عمرو بن العاص المبني عام 642م في الفسطاط جنوب مصر، وهو أول مسجد بُني في مصر وأفريقيا.

  • الرق والحبر

من أي شيء صُنعت المخطوطة؟

المخطوطة مصنوعة من الرق. الرق هو جلد الحيوان الذي يُزال شعره وتتم معالجته بمحلول قلوي كالجير ثم يترك ليجف. هذه العملية تعطيه لونه الأبيض الناصع. مخطوطة برمنجهام القرآنية، على الأرجح، مصنوعة من جلد الماعز أو الغنم، وهي المواد التي كانت تستخدم في صناعة الرقوق الإسلامية المبكرة.

هل توجد أية معلومات عن الحبر؟

الحبر البني من هذه الفترة والمستخدم في المخطوطة، مصنوع  من الحبر المرتكزعلى الكاربون، وقد كتب باستخدام الأقلام المصنوعة من القصب. الحبر الأحمر، والذي ربما أضيف في وقت لاحق، يمكن أن يكون مصنوعاً من دودة القرمز. لم يتم قياس عمر الحبر إذ لا توجد حالياً أي طريقة موثوقة علمياً يمكن الاعتماد عليها لقياس عمر الأحبار.

هل المخطوطة طِرس؟

لا يوجد دليل يثبت أن المخطوطة عبارة عن طِرس.  الطِرس هو رق أعيد استخدامه مع غسل الحبر الأصلي وكتابة نص جديد عليه يكون في العادة عند درجة 90 إلى الأصل. في حين أن هناك مخطوطات أخرى في مجموعة منجانا من الواضح أنها طروس، فإن مخطوطة برمنجهام القرآنية ليس طرساً فلا يوجد دليل على نص تحتي. ما يظهر على شكل ظلال للكتابة في بعض الصور المستنسخة على شبكة الإنترنت هو في الحقيقة الكتابة من الجانب الأخر للورقة. وهذا واضح عند فحص المخطوطة الأصلية.

  • مجموعة منجانا

ماهي مجموعة منجانا؟

تتكون مجموعة منجانا في جامعة برمنجهام من أكثر من 3000 مخطوطة شرق أوسطية تمثل أكثر من 20 لغة وتمتد إلى 4000 سنة. أكتسبت هذه المجموعة الفريدة والغنية خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي من قبل ألفونس منجانا، وهو قس كلداني ولد قرب مدينة الموصل واستقر في إنجلترا. تم تمويل رحلات منجانا الثلاثة إلى الشرق الاوسط للحصول على المخطوطات ومشترياته من تجار المخطوطات الأوروبيين من قبل إدوارد كادبوري الذي عين بسخاء اسم المجموعة بعد أول أمين لها. يمكن الإطلع على المخطوطات في مجموعة منجانا (بما في ذلك مخطوطة برمنجنهام القرآنية) عن طريق غرفة المخطوطات الافتراضية.

من هو ألفونس منجانا؟

“كاتب وأمين المخطوطات الشرقية” هكذا وصف منجانا نفسه. ولد في العراق عام 1878، وهاجر إلى المملكة المتحدة عام 1913 واستقر في برمنجهام حيث عمل مع ج. ريندل هاريس ومن ثم مديراً للدراسات في مركز وودبروك. عرف هاريس منجانا إلى إدوار كادبوري. لقد توفي منجانا عام 1937 قبل أن يكمل فهرسة الجزء الرابع للـ 3000 مخطوطة التي اكتسبها لمصلحة إدوارد كادبوري. أما الفهارس الثلاثة الأولى فقد أنجزها قبل وفاته. وقد أكمل الجزء الرابع لفهرس المخطوطات الإسلامية العربية من قبل خليفة منجانا ونشر عام 1963 ثم نشرت نسخته المنقحة عام 1985 (نفدت طباعته). يمكن الاطلاع على محتوى هذا الفهرس عبر شبكة الإنترنت.

من هو إدوارد كادبوري؟

كان إدوارد كادبوري حفيد مؤسس شركة (شوكلاته كادبوري) وأحد المنتمين لجماعة كويكرز البروتستانتية مع اهتمام بالعمل الخيري. لقد اكتسب كادبوري هذه المخطوطات لرفع مكانة برمنجهام كمركز للدراسات الدينية والمنح الدراسية اللاهوتية. في عام 1936، أسس كادبوري كرسي اللاهوت في جامعة برمنجهام والذي لا يزال موجوداً حتى يومنا هذا. وفي عام 1945، تأسست “إدوارد كادبوري الخيرية”.

ماهي مكتبة كادبوري للبحوث؟ 

مكتبة كادبوري للبجوث هي قسم المجموعات الخاصة بجامعة برمنجهام. تحتوي مكتبة كادبوري على أكثر من 4 ملايين مخطوطة و 200 ألف من الكتب النادرة. 

هل توجد مخطوطات قرآنية أخرى في مجموعة منجانا؟ 

توجد مخطوطة قرآنية أخرى مكتوبة بالخط الحجازي في مجموعة منجانا يُعتقد أنها من نهاية القرن السابع الميلادي تحت كاتلوج: Islamic Arabic 1572b. وتوجد كذلك مخطوطة قرآنية مكتوبة بالخط الكوفي من القرن التاسع الميلادي تحت كاتلوج: Islamic Arabic 1563.


[1] يُمكن للمهتمين حجز تذاكر لحضور المعرض ومشاهدة مخطوطة برمنجهام القرآنية. وسوف تلقي جوزفين فرانك أمينة المخطوطات بالجامعة في 16 أكتوبر القادم محاضرة تكشف فيها قصة المخطوطة وكيف وصلت إلى برمنجهام.

[2] http://www.birmingham.ac.uk/events/quran-manuscript/faqs.aspx

حقيقة العثور على مخطوطة قرآنية قبل كولومبوس !

تناقلت بعض المواقع[1] في الفترة الماضية أخباراً عن اكتشاف مخطوطة قرآنية تثبت معرفة المسلمين لأمريكا أو العالم الجديد قبل كريستوفر كولومبوس. وينص الخبر الذي نَشره في الأصل موقع يُدعى (Worldnewsdailyreport) في 25 نوفمبر من عام 2014 على أن باحثين في جامعة (رود آيلاند) عثروا على أواني فخارية تحتوي من ضمن ما تحتويه على مخطوطة قرآنية قديمة تعود إلى القرن التاسع الميلادي ترجح اكتشاف المسلمين لأمريكا قبل كولومبوس بأكثر من خمسة قرون. ([2])

والحق أن الموضوع برمته مختلق ليس إلا، فالموقع الناشر لهذا الخبر “وورلد نيوز ديلي ريبورت” ليس مصدراً إخبارياً البتة وهو يصنف ضمن مواقع “الأخبار التهكمية” (news satire) المنشئ بغرض الترفيه [3]. وببحث صغير على الشبكة العنكبوتية لن تجد أي وكالة إخبارية مرموقة نشرت شيئاً عن هذا “الاكتشاف” الأثري على الإطلاق. تخيل، اكتشاف كهذا من الممكن أي يعيد صياغة التاريخ الأمريكي ولا تكتب عنه الصحافة الأمريكية أو العالمية سطراً واحداً !!

وأما المخطوطة التي نشر الموقع التهكمي صورها فهي لم تكتشف في أمريكا ولا علاقة لها بسيناريو كولومبوس هذا من أساسه وهي في الأصل من مقتنيات أحد أساتذة الفنون الإسلامية في باريس. والقصة أن عائلة هذا الأستاذ باعت بعض الرقوق القديمة من مقتيناته لأحد الأصدقاء فاشتراها منه شخص عام 2013 يُعرف باسم (Abu Dervish) ونشر صورها ومواصفاتها الكوديكولوجية على مدونته بتاريخ 13 فبراير من عام 2013([4])، أي قبل خبر ” وورلد نيوز ديلي ريبورت” الزائف بعامين تقريباً.

والمخطوطة التي نشرها صاحب المدونة وأخذها عنه الموقع التهكمي واختلق لها هذا السيناريو الساذج – وصدقه كثيرون للأسف – عبارة عن فوليو واحد (وجه وظهر) يحتوي على جزء من الآيات 120 و 121 من سورة التوبة، وإليك قراءة وجه وظهر المخطوطة: ([5])  

الوجه (Recto)

2 A

قراءة الوجه:

(… … إن الله … يضيع … جر المحسنين(120) و… لا ينفقون نفقة … صغيرة و)

الظهر (Verso)

2 B

قراءة الظهر:

(لا كبيرة … لا يقطعون واديا إلا كتب لهم ليجزيهم الله)

هذا وأرجو أن أكون قد وفقت في بيان حقيقة هذه المخطوطة القرآنية متمنياً أن يصل هذا المقال إلى المواقع والمنتديات التي نشرت هذا الخبر التهكمي على أنه خبر حقيقي. 

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

وكتب أحمد شاكر 

7 رمضان 1436هـ 


الهوامش:

[1] منها: موقع ساسة بوست: (ماذا تعرف عن المخطوطات القرآنية التي تم اكتشافها في أمريكا؟) بتاريخ 22 يونيو 2015

وموقع التقرير – وهو ترجمة عربية للخبر -: (اكتشاف مخطوطات قرآنية من القرن التاسع: هل عثر المسلمون على أمريكا أم لا؟) بتاريخ 6 يناير 2015

وموقع أستاذنا الدكتور غانم قدوري الحمد: (مُصحف في أمريكا قبل كريستوفر!) بتاريخ 28 يناير 2015

وكذلك ما نُشر على ملتقى أهل التفسير: (مخطوطة بها آيات من القرآن الكريم في أمريكا تدل على اكتشاف المسلمين لأمريكا قبل كولومبوس) بتاريخ 13 ديسمبر 2014

[2]  لقراءة الخبر الأصلي: http://worldnewsdailyreport.com/usa-discovery-of-9th-century-quranic-manuscripts-predate-columbus-travels-by-five-centuries/

ويُمكن كذلك قراءة ترجمته العربية التي نشرها موقع “التقرير” من هنا:

http://altagreer.com/%D8%A7%D9%83%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D9%81-%D9%85%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%B7%D8%A7%D8%AA-%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B3%D8%B9/

[3] http://realorsatire.com/worldnewsdailyreport-com

[4] http://abudervish.blogspot.ca/2013/02/ancient-manuscript-review-104-antique.html

[5] قراءة نص الآيات في اللوحة من عمل الدكتور غانم قدوري الحمد في مقاله المذكور في الهامش رقم (1)