The Damascus Fragments: Towards a History of the Qubbat al-Khazna

Book Review: The Damascus Fragments: Towards a History of the Qubbat al-Khazna: Corpus of Manuscripts and Documents (eds. Arianna D’Ottone Rambach, Konrad Hirschler and Ronny Vollandt). Ergon-Verlag, 2020, 542pp. ISBN: 978-3956507557.

In “The Damascus fragments: Towards a history of the Qubbat-al-Khazna,” the authors point out that their work aims to take the first step in the placing of large fragmentary written documents and manuscripts on Middle east Asia map. They clarified that most of the documents have gone for years without recognition and that only those from specific fields have found useful, such as the Biblical ones. Until the twentieth century, this corpus (manuscripts and artifacts placed in one place) has been housed in a dome at the Great Umayyad Mosque in Damascus. The name Qubbat al-Khazna is not a straight forward name as seen in the manuscript; it is explained to have had contents that were discovered in the nineteenth century by a scholar. In the book, Qubat al-Khazna is explained to have been discovered in the same period as the Genizah of Ben Ezra synagogue in Cairo. Both Qubba and Cairo Genizah have served as repositories for many manuscripts found in their regions. Standing at over 200,000 discovered items, the Qubba still lags behind the materials from Cairo Genizah, which are at 350,000 items count. Readers are notified that the counting of this kind of material cannot be exact. The difference between these two depositories has been identified scholarly in the following way; discovery of Cairo Geniza has been highly developed to the extent of becoming a fully-fledged field of research while Qubba has remained marginalized in the history of Middle Eastern Asia.

The materials in the Qubba depository remained marginalized because of the difficulty associated with accessing them. The book in hand is by no means the first publication to deal with manuscripts and documents from Qubba. Other publications are mentioned to recognize the work of other hardworking scholars who have contributed to this field of academic research. Examples of publications mentioned include works from German pioneers of the early twentieth century, Bruno Violet and Hermann von Sodden, and the works of the French scholars Dominique Sourdel, Jean Richard, and Janine Sourdel Thomine. There is an explanation of the cause of individual works found in the Qubba becoming blurred, and it is alleged that individual work has not been a subject of interest to scholars, hence little is mentioned about this works. Therefore, this makes them less known. Another major difference between the Qubba and the Geniza is that Geniza contains materials that were circulated by the Jewish communities, while the Qubba stored artifacts mostly from the Muslim community. Qubba corpus was just a storehouse for a single community. More examples of the differences between the two corpora are given based on contents found in them.

In addition, the editors also reports about the planning and agenda of their Berlin conference, which took place in in 2018. The idea was to encourage conversations in different disciplines in order to learn and identify artifacts in the corpus. The conference brought together two sets of scholars, the first one being colleagues from various disciplines who had read about the Qubba findings. Editors explain that manuscripts focusing on Muslim religion are not tackled in the conference. The second group comprised of speakers who were invited to speak about their research on the Qubba. These speakers had their research based on questions such as the function of the Qubba, the history of Qubba during the pre-Ottoman period, and finally, how the Qubba was discovered. The organization of this book reflects on the importance of studying documents in the Qubba.

The first part of this book discusses the history of Qubbat al-Khaznah corpus, while the second part discusses the linguistics lines such as Greek, old French, and Hebrew. In the first section, an overview is provided to serve as a guide for readers as they navigate. Qubba’s description is illustrated as an octagonal structure on ancient roman column, and placed in the courtyard of the Great Umayyad Mosque in Damascus. Readers are informed that the Qubba is protected from harm by heavy locked iron doors. The documents in the Qubba stand at a height of an average man. Moreover, sudies about the Qubba are said to have begun in the year 1898 when German scholar Hermann von Soden and Emperor Wilhelm II visited Damascus and found about Qubba. They found the non-Muslim artifacts as interesting areas for further research.

The second part of this book, which is also the last part, deals with studies devoted to the manuscript material. Each contribution in the artifacts deals with a certain specific language or a specific manuscript evidence. There is an explanation of Ronny Vollandt study and a well presented example showing the translation of the book of Exodus and Psalms into Arabic. Examples of languages that are found in the Qubba are given, and they include Hebrew and Syriac. People who had done palaeographical analysis of different languages in the corpus are mentioned in this section. Editors also provide readers with photographic evidence of various material discussed in this book.

عرض كتاب «النصّ القرآني الخالد عبر العصور» لمحمد مصطفى الأعظمي

سلَك كتاب «النصّ القرآني الخالد عبر العصور» سبيلًا جديدًا في إخراج المصاحف والقِطَع والأجزاء القرآنية المخطوطة، معتمدًا على ما أسماه: منهج الإثبات البصري، وتأتي هذه المقالة لتعرِّف بهذا الكتاب، ومنهج مؤلِّفه، وأهم خلاصاته ونتائجه.

لقراءة المقال على موقع مركز تفسير

غلاف الكتاب

صدرَ للدكتور غانم قدوري الحمد كتابٌ جديد بعنوان علوم القرآن الكريم بين المصادر والمصاحف المخطوطة: دراسات تطبيقية في مصاحف مخطوطة، عن مركز تفسير ودار الغوثاني للدراسات القرآنية. ويعتبر هذا الكتاب، التأسيسي في نظرنا، من المقاربات العلمية الجديدة (والمطلوبة) لربط عدد من مباحث علوم القرآن الكريم، وتطبيقاتها المباشرة، على المصاحف المخطوطة المتوفرة اليوم. وفيما يلي مقدمة الكتاب بقلم مؤلفه([1]):

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله، أما بعد فإن ما كتب في علوم القرآن الكريم في القديم والحديث يشكل مكتبة ضخمة، وهي بين أبحاث مفردة ورسائل خاصة بموضوعات معينة، وبين مؤلفات موسوعية ضخمة تتناول الموضوعات الأساسية التي تختص بتنزيل القرآن الكريم، وتدوينه، وقراءته، وتفسيره. 

ويمكن للدارس أن يذكر عشرات الكتب والبحوث في كل موضوع من هذه الموضوعات، ولكنني لست بصدد تتبع ذلك في هذا الكتاب، لأن الهدف من تألف هذا الكتاب هو النظر في موضوعات علوم القرآن التي لها جانب تطبيقي انعكس على المصاحف المخطوطة، بصورة ما، ومحاولة الإفادة من النظر في تلك المصاحف لتعزيز المادة العلمية العلمية التي تنضمنها كتب علوم القرآن الكريم. 

وقد اخترتُ خمسةً من علوم القرآن للحديث عنها من خلال ما تقدمه المصاحف المخطوطات من معلومات تتعلق بها، وهي:

  1. علم رسم المصحف.
  2. علم النقط والشكل (أو علم الضبط).
  3. علم العدد والتجزئة والتحزيب.
  4. علم القراءات القرآنية.
  5. علم الوقف والابتداء.

وعلى كُثرة ما كُتِبَ في هذه الموضوعات لم يستفد في تحقيق بعض مسائلها من النظر في المصاحف المخطوطة التي تمثل الجانب التطبيقي لكثير من مباحث هذه العلوم، ووجدتُ من خلال نظري في المصاحف المخطوطة، وكتابتي عدداً من الأبحاث التي تدور حول موضوعات تتعلق بها، أن المصاحف المخطوطة يمكن أن توضح جوانب من تلك الموضوعات، من خلال ما اثبتهُ الخطاطون فيها من رسوم وعلامات، تتعلق بالضبط، وعد الآي، والقراءات، والوقف، والابتداء، وينبغي لكل دارس لعلوم القرآن الكريم بعامة، والعلوم التي ذكرتُها بخاصة، الرجوع إليها والإفادة منها.

وهناك آلاف المصاحف المخطوطة في مختلف المكتبات العالمية، من القرن الهجري الأول إلى عصرنا الحاضر، لا تزال البحوث المكتوبة عنها محدودة، لسببين، الأول: أن الاطلاع على تلك المصاحف كان أمراً في غاية الصعوبة، والثاني: عدم التفات المشتغلين بعلوم القرآن إلى أهمية المصاحف المخطوطة فيما يشتغلون فيه، وقد زالت في السنين الأخيرة كثير من العقبات التي كانت تحول دون الاطلاع عليها، وآمل أن تكشف بحوث هذا الكتاب عن أهمية النظر في المصاحف المخطوطة ودراستها، وعن ضرورة اهتمام المشتغلين بعلوم القرآن الكريم بالرجوع إليها.

ويتألف هذا الكتاب من تمهيد في التعريف بالمصاحف المخطوطة، وعلاقة علوم القرآن بها، وبيان منهجي في الإفادة منها، وخمسة فصول، كل فصل يتناول أحد علوم القرآن التي لها جانب تطبيقي في المصحف وهي:

الفصل الأول: علم رسم المصحف، وجوانبه التطبيقية في المصاحف المخطوطة.

الفصل الثاني: علم النقط والشكل (أو علم الضبط)، وجوانبه التطبيقية في المصاحف المخطوطة.

الفصل الثالث: علم العدد، والتجزئة والتحزيب، وجوانبه التطبيقية في المصاحف المخطوطة.

الفصل الرابع: علم القراءات، وجوانبه التطبيقية في المصاحف المخطوطة.

الفصل الخامس: علم الوقف والابتداء، وجوانبه التطبيقية في المصاحف المخطوطة.

ولا يهدف هذا الكتاب إلى الحديث المفصل عن هذه العلوم، فذلك أوسع من أن يحاط به هنا، ومن ثم سوف أكتفي بتعريف موجز بكل علمٍ من العلوم المذكورة، والإشارة إلى أهم موضوعاته ومسائله، وأهم مصادره، ثم النظر في انعكاس تلك الموضوعات والقضايا في المصاحف المخطوطة، والوقوف عند ما يمكن أن تقدمه في هذا المجال.

ولا يخفى على القارئ أن هذا الكتاب قد يكون أول كتاب ينحو هذا المنحى في دراسة علوم القرآن الكريم، ومن ثم فإنه قد يعاني من بعض النواقص التي قد تصاحب المحاولة الأولى، وآمل أن تستكمل من خلال ملاحظات أهل الاختصاص، ومن خلال البحوث اللاحقة التي آمل أن تنطلق في هذا الميدان، إن شاء الله.

وهناك عقبة أخرى تعترض الدارس في هذا المجال، وهو كثرة المصاحف التي يجب الاطلاع عليها والقراءة فيها، ومع أن المتاح منها الآن يعتبر قليلاً بالنسبة إلى عددها الكبير الموجود في المكتبات العالمية، إلا أن ما يجده الدراس متاحاً منها في الشبكة الدولية للمعلومات كبير جداً، يُعدُّ بالعشرات، إن لم يكن بالمئات، ومن ثم فقد اخترت عدداً محدوداً منها، يمثل عصوراً متعددة، حتى يمكن استخلاص المادة تبنى عليها فصول هذا الكتاب.

ويلزمني وأنا أختم هذه المقدمة توجيه الشكر للصديقين الكريمين، الأستاذ عمار محمد الخطيب، والدكتور إياد سالم صالح السامرائي، على قراءتهما الكتاب قبل دفعه إلى المطبعة، واستدراك بعض ما وقع فيه من هفوات، جزاهما الله تعالى كل خير. 

وأشكر القائمين على مركز تفسير لموافقتهم على طبع الكتاب ضمن مطبوعات المركز، وأشكر كل من تواصل معي معرباً عن تقديره لموضوع الكتاب ورغبته في نشره. واسأل الله تعالى أن يتقبل هذا العمل، وأن يبارك فيه، ليكون فاتحة أعمال علمية تخدم القرآن الكريم وعلومه، إنه ولي التوفيق. 

([1]) نشكر الدكتور إياد سالم صالح السامرائي الذي خصنا بهذه المقدمة.

عن المستشرق الألماني برنهارد موريتز أو كتاب «الباليوغرافيا العربية» (1905)

20180508_171113
Arabic Palaeography by Bernhard Moritz (Cairo, 1905). Courtesy of the Department of Rare Books and Special Collections, Mcgill University. Photograph Ahmed Shaker

برنهارد موريتز مستشرق ألماني، رحلَ بين العراق والمغرب لإقتناء المخطوطات والآثار الجغرافية، وقد وسمه يوهان فوك صِفة العلم بالمشرقيات من العرق إلى المغرب عمل موريتز أميناً لمكتبة معهد اللغات في برلين (1887–1896)؛ مديراً للكتبخانة الخديوية بالقاهرة (1896–1911)؛ ثم ومديراً لمكتبة معهد اللغات الشرقية (1911–1924).

من مؤلفاته: «قطع عربية من تأليف أهل زنجبار وعمان» (برلين 1892)، و«مجموعة الخطوط العربية من القرن الأول الهجري حتى عام 1000هـ» (القاهرة 1905)، و«جغرافية الجزيرة العربية الطبيعية والتاريخية» (هانوفر 1925) و«التحفة السنية بأسماء البلاد المصرية» لابن الجيعان بالعربية والألمانية، وغيرها. ومن دراساته: «البتراء» (1908)، و«ابن سعيد الصقلي» (1910)، و«الآثار العربية في سيناء» (1910)، و«فرمانات السلطان سليم الأول» (1915) و«قواعد العربية» (1933) و«من تاريخ الجزيرة العربية» (1935).

في هذا المقال، نلقي الضوء على كتاب موريتز الموسوم «مجموعة الخطوط العربية من القرن الأول الهجري حتى عام 1000هـ» أو اختصاراً: البيالوغرافيا العربية Arabic Palaeography.

اضغط لقراءة المقال بصيغة PDF