عن الباحث | Bio

At the British Library

My name is Ahmed Shaker. I am an independent researcher, translator, and editor. I specialize in the study of early Qur’anic manuscripts from the first two centuries of Islam, yearning to understand the preservation and transmission process of the Quranic text in the formative period. my contributions, both in English and Arabic, shed light on early Quranic documents and their characteristics, Quranic collections and exhibitions, scribal practices, and the 19th/20th-century orientalists’ interaction with Quranic codices and how they shaped Quranic manuscript studies as we know it today.

I co-translated Sir Issac Newton’s An Historical Account of Two Notable Corruptions of Scripture into Arabic (Nama Centre for Research and Studies, Beirut 2015) and, more recently, The Library of al-Masjid al-Nabawi: History and Rarities (2020, forthcoming). In 2014-2016, I worked as editor-in-chief for the Journal of Religious Studies. For a full bibliography of my work, please visit my Academia.edu page. And you can follow me at Twitter (@shakerr_ahmed) for scholarly activities, events coverage, and follow-ups.

The Quran Manuscript Studies Blog (QMSB) is an online platform dedicated to the academic study of early Quran manuscripts and relevant matters. It was launched by me in 2014 with the aim of sharing my research with the general audience, who demonstrated great interest in the field, especially after the sensationalist news of the “Birmingham Quran” in 2015. The blog also hosted several interviews with scholars in the field to highlight their academic findings and current projects with our respected readers.

The field of Quran manuscripts is still growing, and much work is still needed. If you are a scholar who would like to contribute to QMSB, you can email us at ashaker@quranmss.com. Please make sure to submit your article in English (or Arabic), and provide our editors with a short résumé of yours.


اسمي أحمد وسام شاكر. أنا باحث ومترجم مستقل؛ مهتم بدراسة المخطوطات القرآنية المبكرة. لي مجموعة من المقالات والأبحاث والترجمات المنشورة على “إضاءات”، “حكمة”، “مركز نماء للبحوث والدراسات”، وغيرها. شاركتُ في عدة مؤتمرات وندوات في موضوع المخطوط القرآني، منها مؤتمر مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي الثامن بعنوان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين” (إسطنبول: 26-27 نوفمبر 2017) الذي خُصصَ لمناقشة المصاحف المخطوطة من حيث دراستها وفهرستها وإتاحتها للباحثين؛ وندوة معهد الدراسات الإسماعيلية بعنوان “مقاربة النصوص الدينية في العصر الإسلامي الباكر: طِرس صنعاء القرآني مثالاً” (لندن: 11 ديسمبر 2017) الذي عُقِدَ بمناسبة تدشين كتاب د.أسماء هلالي عن مخطوط طِرس صنعاء القرآني؛ ومؤخراً ندوة الكوديكولوجي فرانسوا ديروش بالكوليج دو فرانس عن ما صار يعرف الآن بـ “مصاحف الفسطاط” وهي القطع القرآنية المتناثرة اليوم في عدة مكتبات أوربية حول العالم – أبرزها مكتبة باريس الوطنية – والتي تعود في الأصل إلى جامع عمرو بن العاص بفسطاط مصر وعنه رحِّلَت في القرنين التاسع عشر وبدايات القرن العشرين إلى مختلف مكتبات ومتاحف أوربا؛ بعنوان “القرآن في التاريخ الحضاري والفكري للفسطاط في القرن السابع إلى القرن العاشر الميلادي” (باريس: 6-7 يونيو 2018).

وشاركتُ في كتاب النص العلمي التفصيلي لوثائقي عن القرآن الكريم؛ يتضمن أشهر المخطوطات القرآنية المنسوبة إلى الخلفاء، النقوش القرآنية المبكرة، ومشروع كوربوس كورانيكوم الألماني وطبيعة مقاربته للنص القرآني وذلك في صيف عام 2015.

وعقدتُ رحلاتٍ إلى إسطنبول (مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية)؛ مونتريال (مكتبة معهد الدراسات الإسلامية التابع لجامعة مكجيل)؛ بوسطن (مكتبات جامعة هارفارد الأمريكية)؛ وكالجاري (مكتبة تايلر العائلية الرقمية). وكل ذلك لأجل الاطلاع، جمع الكتب، والبحث في المصادر على اختلاف لغاتها وقد أفدتُ منها كثيرا ًفي أبحاثي. وزرتُ أيضا عدداً من المعارض القرآنية، من بينها “بيت القرآن” في البحرين الذي يحتفظ برقوق قرآنية مبكرة من مصاحف مختلفة، والمعرض الذي نظَّمه متحف الآثار التركية والإسلامية بإسطنبول تحت عنوان “الخط الجليل للكتاب المعجز: الكوفي” (الفترة 5 مارس – 10 مايو، 2016).

أجيد اللغة الإنجليزية وأترجم المقالات الثقافية والدراسات العلمية عنها إلى العربية، وصدر لي بهذا الخصوص كتاب مترجم بالإشتراك – عن مركز نماء للبحوث والدراسات – بعنوان “وصف تاريخي لتحريف نصين مهمين من الكتاب المقدس: التثليث والتجسد”. وأصله رسالة كتبها الرياضياتي والفيزيائي الأشهر السير إسحاق نيوتن (1642-1727) ونشرت لأول مرة بعد ربع قرن من وفاته. والنسخة التي اعتمدنا عليها في ترجمة هذا العمل إلى العربية هي نسخة بخط مؤلفها نيوتن بحيازة الدكتور “إكينز” عميد كارلايل، وأعيد طباعتها عام 1841 من نسخة الأسقف “هورسلي” للأعمال الكاملة للسير إسحاق نيوتن.

يمكن الإطلاع على أعمالي في أكاديميا ومتابعتي على تويتر. وللتواصل العلمي، راسلني على ashaker@quranmss.com