The discovery of an early Quranic leaf at Louvre Abu Dhabi, belonging to Ṣan‘ā’ Palimpsest

Dptx49LXUAAfLnX
An early Qur’anic leaf (Q.5:18-28) in Hijazi style at the Louvre Abu Dhabi, of which Ahmed Shaker has identified to be part of the famous ”Ṣan‘ā’ Palimpsest’. Photograph Ahmed Al-Yammahi

By Ahmed Shaker

‘Ṣan‘ā’ Palimpsest’, ‘DAM 01-27.1’, or ‘Codex Ṣan‘ā’’ 1’ are all designations of a well-known Qur’anic manuscript. The manuscript was discovered, amongst nearly 1000 Qur’anic fragments, at the false ceiling of the Great Mosque in Ṣan‘ā’, Yemen in the 1970s. The manuscript is a palimpsest, which is “a piece of writing material on which later writing has been superimposed on effaced earlier writing.” Hence, it has two text layers, of which both are Quranic. However, it’s believed that the inferior text is from the mid-7th century CE, while the superior text is, perhaps, from the late 7th or early 8th century CE. Since its discovery in 1972, the manuscript has been examined by various scholars like Elisabeth Puin, Alba Fedeli, Asma Hilali, Behnam Sadeghi, and others. It has as many as 80 folios, preserved today at Dar al-Makhṭūṭāt and the Eastern Library, nearby the Great Mosque. Starting in 1992 through 2008, some folios were sold at auction houses like Christie’s, Sotheby’s, and Bonham’s. Of course, the identity of the buyers was not revealed. More recently, another missing folio of the same manuscript was discovered by Ahmed Shaker, an independent researcher in early Qurans, at the Louvre Abu Dhabi. So, we are now to speak of an 81-folia Qur’anic fragment, written in ‘Hijazi’ or ‘Mail’ style.

What’s the discovery?

As I was scrolling through some images on Twitter, a photograph of a Quranic leaf showed up to me. It was taken at the Louvre Abu Dhabi, with the following description written on it: “an early Quranic leaf in Hijazi script, 600-700 CE.” I was curious to know more by examining the photograph myself. The script, the 10th verse-marker, and the overall appearance all pointed towards DAM 01-27.1. At first, I thought it could be one of the auctioned folios, now on display at Louvre Abu Dhabi. “Oh, good to know its final destination,” I said. But as I looked over and over and did the comparisons, I concluded it’s not one of them. It’s entirely a new folio, which hasn’t been published, and likely, identified before. As it turns out, the folio fills the gap right at Q.5:9 to Q.5:32 which was previously missing. The side of the Quranic leaf at Louvre Abu Dhabi ends through “من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل”. If the observation is accurate, the next corresponding folio should start with “…الناس جميعاً”, right? Well, it certainly does.

20181022_015810
The corresponding folio comes from a 2004 thesis of Razan Ḥamdūn, a Yemenite Grad-student who photographed the additional 40 folios of Ṣan‘ā’ Palimpsest, kept at the Eastern Library

Confirmations

Mohsen Goudrazi, a researcher who had studied parts of this manuscript along with Behnam Sadeghi, confirmed the discovery. He tweeted, “My God. My heart just stopped. This must be from Sana’a 1. The uppertext of Christies 2008 folio runs up to Q 5:9, and one of the Eastern Library folios […] begins with Q 5:32 (with al-nās jamī’an) so this folio would fit exactly between them.”

Later on, Islamic-Awareness, a web-based reference in Quranic manuscripts, praised the discovery, calling it an “interesting find,” adding, “It would fit nicely between Christies 2008 auction folio and the one from Hamdoun’s thesis.”

Theory

How did this folio get to Louvre Abu Dhabi? Was it sold at an auction house before finding its way at the Louvre? We are still looking into that, but Elèonore Cellard, a post-doctorate researcher at the Collège de France, has shared an interesting opinion in this regard. She thinks that the folio sold at Christie’s in 2008 was indeed a bi-folio, that is a single sheet folded in half to make two leaves, which was then “separated in 2 folios for selling.” Presumably, the other folio settled in Abu Dhabi.

Time to call curators 

After the confirmation of this discovery, it’s necessary now to reach out the curators at Louvre Abu Dhabi to let them know about the finding and request more details concerning the acquisition of this early Qur’anic folio, which belongs to DAM 01-27.1.

It is reported that the Quranic folio is displayed side by side with a Gothic Bible, Buddhist sutras, and a Torah from Yemen. Moreover, the curators have attached the following description to the folio: “Palimpsest page of a Quran in Hijazi script. From the Arabian peninsula, Medina about 600-700.”

State of fragmentation 

Most of our early Qurans are in a fragmentary state, that is we do not have complete codices, but rather fragments scattered at various libraries, museums, auction houses, and private collections. It takes time and effort to find and regroup these folios accordingly, but we certainly do, and this fascinating discovery is one significant example. Moreover, the discovery of new folio from DAM 01-27.1 raises the possibility of finding more folios from the same Quranic manuscript, elsewhere.

*Last updated October 22, 2018 

اكتشاف صفحة قرآنية في اللوفر أبوظبي تعود إلى مصحف حجازي مبكر من صنعاء

Dptx49LXUAAfLnX
صفحة من القرآن الكريم بالخط الحجازي، محفوظة اليوم في متحف اللوفر أبو ظبي، حيث اكتشف الباحث أحمد وسام شاكر أنها تعود إلى قطعة من مصحف مبكر عثر عليه في سقف الجامع الكبير بصنعاء عام ١٩٧٢م. الصورة بواسطة أحمد اليماحي.

من المخطوطات القرآنية المبكرة المعروفة للباحثين اليوم “طِرس” قرآني عُثر عليه في سقف الجامع الكبير بصنعاء في سبعينيات القرن الماضي، مع مجموعة أخرى من الرقوق القرآنية المبكرة بالخطين الحجازي والكوفي، وصار محل اهتمام عدد لا بأس به من العلماء والباحثين نظراً لطبيعته الفريدة بالنسبة لأي مخطوط قرآني آخر، من الناحية الكوديكولوجية والنصية. والطِرس هو رقّ أخفِي نصّه الأصلي، بالحك أوبالغسل أو بغير ذلك، لنسخ نص جديد. كلا النصين قرآنيين، مع ذاك يعتقد أن النص التحتي (inferior text) يعود إلى فترة مبكرة من القرن الأول الهجري، أما النص الفوقي (superior text) فربما من أواخر القرن الأول أو بداية القرن الثاني.

ويعرف هذا المخطوط القرآني المبكر بعدة مسميات، منها “طِرس صنعاء” Sana’a Palimpsest، “مصحف صنعاء 1“، أو برقم الحفظ في دار المخطوطات 01.27.1 DAM، وتتوزع أوراقه بين دار المخطوطات (36 ورقة)، المكتبة الشرقية الملاصقة للجامع الكبير (40 ورقة)، وبِضع أوراق بيعت في مزادات علنية مثل دار كرستي وسوثبي وغيرها (4 أوراق). والمجموع، إذن، ثمانون (80) ورقة مكتوبة بالخط الحجازي أو المائل.

والجديد هو اكتشاف ورقة قرآنية أخرى في متحف اللوفر أبو ظبي الذي افتتح عام 2017؛ تعرف عليها الباحث أحمد وسام شاكر وتبين له بعد قراءة آياتها وإجراء المقارنات، أنها تتضمن في – صفحتها المعروضة – الآيات 18-32 من سورة المائدة التي تنتهي عند قوله تعالى “من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل” (ويفترض وجود باقي الآية في الورقة التي تليها “الناس جميعاً ومن أحياها…“، وهو ما تم إثباته بالفعل) وبعد مراجعة جدول السور والآيات في الطِرس، تبين أن الورقة المعروضة في اللوفر أبو ظبي تغطي الآيات 9-32 من سورة المائدة والتي كان يفترض فقدانها في هذا المخطوط، وهو ما يعد أمر مثيراً للغاية إذ ما كنا نفترض عدم وجوده أو ضياعه صار الآن معلوماً بالنسبة لنا.

وقد أكد محسن جودرزي – وهو باحث سبق له دراسة أوراق هذا المخطوط مع بهنام صادقي – صحة هذا الاكتشاف.

وأضاف محسن أن هذا يعني وجود أوراق أخرى محتملة خارج دار المخطوطات اليمنية والمزادات العلنية.
وقال شون أنثوني – وهو مؤرخ وأستاذ جامعي – إلى أن الوقت حان للتواصل مع أحد أمناء المجموعات في اللوفر أبو ظبي لمعرفة المزيد منهم بخصوص هذه الورقة القرآنية.

يمثل هذا الكشف إضافة رائعة للبحث العلمي، ويطرح احتمالية العثور على أوراق أخرى من نفس هذا المخطوط القرآني مسقبلاً، على أننا ما زلنا نجهل متى وكيف وصلت هذه الورقة إلى متحف اللوفر أبوظي؟ وهل أشتريت عبر مزاد علني أم بطريقة أخرى؟ ولعل الأيام القادمة تكشف لنا المزيد من الأجوبة.

 

«مصحف عثمان» بدار الكتب المصرية: التاريخ والأصول

f65
Bibliothèque nationale de France, Département des manuscrits, Arabe 324, f.32r

مُلخص الورقة:
لقرون طويلة، ظل هذا المصحف الضخم – الذي عُرف لاحقاً باسم «مصحف عثمان» – محفوظاً في جامع عمرو بن العاص بفسطاط مصر، يقرأ فيه عامة المسلمين ويُـتبَرَك بمسه والدعاء عنده طلباً للأجر وحصول البركة، إلى أن نُقل إلى الكتبخانة الخديوية أواخر القرن التاسع عشر. وقبل ذلك بعدة عقود،كان بعض المستشرقين والرحالة الفرنسيين والألمان قد استحوذوا على عددٍ من أوراقه التي استقرت أخيراً في مكتبات أوربية عامي 1810 و1833. تقدم هذه الورقة عرضاً، مركزاً، لأصول وتاريخ هذ المصحف؛ القطع المتناثرة منه وسياق وصولها إلى المكبتات الأوربية؛ مع التطرق للوصف الكوديكولوجي وآراء الباحثين بشأن زمن كتابته.

اضغط لتحميل الورقة PDF

تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين”

تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان «القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين»

(إسطنبول، 25-26 نوفمبر 2017)

أحمد وسام شاكر

نظَّم مركز دراسة المخطوطات الإسلامية بمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي مؤتمراً دولياً بعنوان (القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين) يومي 25 و26 نوفمبر 2017 بالعاصمة إسطنبول، بحضور حفنة من الباحثين في الدراسات القرآنية والكوديكولوجيا العربية. ويأتي هذا المؤتمر – في دورته الثامنة – على خلفية إعلان جامعة برمنجهام في 22 يوليو 2015 عن نتيجة الفحص الكربوني المشع لواحدة من مخطوطاتها القرآنية القديمة (تُعرف إعلامياً باسم «مصحف برمنجهام»)، حيث أرجعها الفحص إلى الفترة 568-645م بنسبة دقة 95.4%؛ أي إلى القرن الأول الهجري لا الثاني أو الثالث كما كان يُعتقد سابقاً. وقد أثار هذا الخبر موجة عارمة من ردود الأفعال المتباينة إلى وقت قريب، لاسيما وأن هناك من استخدم نتائج الفحص خطأ للقول بأن القرآن الكريم سابق للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، فرأت مؤسسة الفرقان أن تعقد مؤتمراً يتناول موضوع المصاحف المخطوطة من حيث التعريف بها وبيان أهميتها، وضروره فهرستها ورقمنتها وإتاحتها للباحثين، ومتابعة المشاريع الغربية المهتمة بنشرها كمشروع كوربوس كورانيكوم الألماني، وغيرها من القضايا المتقاطعة والدراسات القرآنية.

اضغط هنا لقراءة التقرير

 

النسخة القرآنية التي أُهديت إلى خامنئي “إعادة قراءة”

في 9 ديسمبر 2015، كتبتُ مقالاً على موقع (ساسة بوست) عنوانه «حقيقة النسخة القرآنية التي أُهديت إلى خامنئي» [رابط المقال]، وقد كان مبثابة تعليق مني على خبر بثته الصُحُف عن إهداء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنسخة خطيَّة قديمة من القرآن الكريم إلى المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي؛ على خلفية اجتماع قمة منتدى الدول المصدرة للغاز في طهران.

وقتها، لم تذكر الصُحُف الكثير عن هذه النسخة سوى أنها «أقدم» مخطوطة قرآنية في روسيا، بالإضافة إلى كونها نُسخةً طبق الأصل (replica). لذا، واعتماداً على الصور الرقمية المنشورة لخامنئي وهو يطالع النسخة، استطعت قراءة الآيات المكتوبة على الورقة (من سورة النساء: 25-36). ثم، وباستخدام خاصية عرض المخطوطات القرآنية التي يقدمها موقع «كوربوس كورانيكوم» الألماني، رجّحت أن تكون النسخة هي القطعة المحفوظة في المكتبة الوطنية الروسية برقم «Marcel 17». وعلى أساس ذلك كله، شَرَعتُ تدريجياً في الحديث عن تاريخ هذه القطعة وكيف أنها ترجع في الأصل إلى جامع عمرو بن العاص في الفُسطاط، ومنه تحصل عليها المستشرق يوحنا يوسف مارسيل (1776 – 1854) إبَّان الحملة الفرنسية على مصر. وبعد وفاة مارسيل، قامت وريثتة السيدة «ديسنوير» عام 1864ببيع هذه القطعة مع قطع أخرى إلى المكتبة الوطنية الروسية (المكتبة الإمبراطورية العامة آنذاك).

لكن، وبعد نشر المقال، نبهني الأستاذ مرتضى كريمي نيا إلى عدم وجود صلة بين هذه النسخة والمصاحف العتيقة من مجموعة مارسيل، فلم تكن هذه النسخة – في الواقع – إلا المخطوطة القرآنية الشهيرة التي نشرها يفيم رضوان كنسخة طبق الأصل عام 2004، بعنوان: «مصحف عثمان: كاتا-لانجار، سانت بطرسبيرغ، بُخارى، طشقند». وبمقارنة الورقة التي تتضمن نفس الآيات من نسخة رضوان مع نسخة خامنئي، ثَبُتَ التطابق بين الإثنين (انظر الصور في الصفحة التالية). وأضاف كريمي أن نسخة رضوان تباع عادة بمبلغ وقدره (100) دولار، مع ملاحظة أن النسخة التي اهداها بوتين إلى خامنئي هي نسخة فخمة، ملونة، تقدم عادة لرؤساء الدول والشخصيات الإسلامية البارزة.   

يتضح من هذا خطأ التحليل الذي قدمته في المقال المذكور آنفاً، لذا اقتضى التنويه.

وختاماً، أقدم خالص شكري لمرتضى كريمي نيا، وللأستاذ سيد محمد نقوي على الصور التي تفضل بإرسالها لي.

أحمد شاكر

 6 مايو 2017

جديد بريل: «مصحف Amrensis 1» من القرن الثاني الهجري

71t-dKgIqZL

أعلنت دار نشر بريل Brill عن قرب إصدار المجلد الأول من سلستها الجديدة Documenta Coranica في يناير 2018، بعنوان «مصحف Amrensis 1»، وهو نسخة طبق الأصل لمصحف من القرن الثاني الهجري، المتبقي منه 75 ورقة متناثرة اليوم بين أربعة مجموعات حول العالم؛ المكتبة الوطنية الفرنسية (باريس)، متحف الفن الإسلامي (الدوحة)، المكتبة الوطنية الروسية (سانت بطرسبرغ)، ومجموعة ناصر خليلي (لندن). وكان المصحف في الأصل محفوظاً في جامع عمرو بن العاص بالفسطاط. 

الكتاب مزدوج اللغة (بالعربية والفرنسية) وهو من إعداد الباحثة إلينور سيلارد من الكوليج دو فرانس.

 

المستعرب الإيطالي «سرجو نوزاده»: محقق المصاحف الحجازية

Sergio Noja Noseda

«السرنديبية» كلمةٌ صاغها السياسي والأديب الإنجليزي هوراس وولبول في خطاب وجَّهه إلى صديقه السير هوراس مان عام 1757م في الخطاب، يبدي وولبول إعجابه بقصة خيالية قرأها عن مغامرات «أمراء سرندیب الثلاثة» الذين «كانوا يكتشفون، بالمصادفة والفطنة، أشياءَ لم يكونوا يسعَونَ وراء اكتشافها». وهكذا، شيئًا فشيئًا، صارت الكلمة تستخدم في السياق الغربي للتعبير عن دور المصادفة أو المفاجأة السَّارة في اكتشاف أشياء ذات بال، أو بالتعريف القاموسي الحالي: «القدرة على اكتشاف أشياءَ مهمة وغير متوقَّعَة على نحو عَرَضي».

لقد علمتُ بأمر هذه الكلمة حديثًا عندما أجريت حوارًا مع الدكتورة ألبا فيديلي، وعند سؤالها: «كيف بدأ اهتمامك بالمخطوطات القرآنية؟» ذكرت أنه وإضافة إلى شغفها بالمخطوطات منذ طفولتها، كانت السرنديبية عاملًا مؤثرًا في اختيار تخصصها، إذ قابلت بطريق المصادفة مُعلمها الراحل سرجو نويا نوزاده، وهو من وضعها على طريق دراسة المخطوطات القرآنية المبكرة وأشركها في مشاريعه، دونما تخطيط مُسبق منها. وبالمِثل، يُمكن أن نَعزي للسرنديبية دورًا في توجه نويا نفسه، فقد كان في شبابه مأسورًا بكتاب المستشرق الإيطالي جورجيو ليفي دلافيدا (1886–1967)، قاضيًا الساعات الطِّوال في تقليب أوراقه التي يَصِفُ فيها عددًا من القطع القرآنية «الكوفية» المحفوظة في مكتبة الفاتيكان.

يهدف هذا المقال إلى تعريف القارئ بمستعرب إيطالي له اهتمام بالتشريع الإسلامي، اللغة العربية وآدابها، والحضارة العربية والإسلامية، وفوق كل ذلك؛ يُعَد أحد أبرز المساهمين في إحياء دراسات المخطوطات القرآنية المبكرة في أواخر القرن الماضي.

اضغط هنا لقراءة المقال على موقع إضاءات