تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين”

تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان «القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين»

(إسطنبول، 25-26 نوفمبر 2017)

أحمد وسام شاكر

نظَّم مركز دراسة المخطوطات الإسلامية بمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي مؤتمراً دولياً بعنوان (القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين) يومي 25 و26 نوفمبر 2017 بالعاصمة إسطنبول، بحضور حفنة من الباحثين في الدراسات القرآنية والكوديكولوجيا العربية. ويأتي هذا المؤتمر – في دورته الثامنة – على خلفية إعلان جامعة برمنجهام في 22 يوليو 2015 عن نتيجة الفحص الكربوني المشع لواحدة من مخطوطاتها القرآنية القديمة (تُعرف إعلامياً باسم «مصحف برمنجهام»)، حيث أرجعها الفحص إلى الفترة 568-645م بنسبة دقة 95.4%؛ أي إلى القرن الأول الهجري لا الثاني أو الثالث كما كان يُعتقد سابقاً. وقد أثار هذا الخبر موجة عارمة من ردود الأفعال المتباينة إلى وقت قريب، لاسيما وأن هناك من استخدم نتائج الفحص خطأ للقول بأن القرآن الكريم سابق للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، فرأت مؤسسة الفرقان أن تعقد مؤتمراً يتناول موضوع المصاحف المخطوطة من حيث التعريف بها وبيان أهميتها، وضروره فهرستها ورقمنتها وإتاحتها للباحثين، ومتابعة المشاريع الغربية المهتمة بنشرها كمشروع كوربوس كورانيكوم الألماني، وغيرها من القضايا المتقاطعة والدراسات القرآنية.

اضغط هنا لقراءة التقرير

 

المصاحف المخطوطة: تعريف بها وبيان قيمتها التاريخية والعلمية والفنية

اللقاء الخامس عشر

مركز تفسير للدراسات القرآنية بالرياض

الأربعاء 27 من ذي الحجة 1432هـ

المصاحف المخطوطة، تعريف بها وبيان قيمتها التاريخية والعلمية والفنية

ضيف اللقاء الدكتور غانم قدوري الحمد

(المستشار بملتقى أهل التفسير والأستاذ في كلية التربية بجامعة تكريت بالعراق)[1]

 أدار اللقاء د. يوسف بن صالح العقيل (المذيع بإذاعة القرآن الكريم)

من المقدمة: 

د. يوسف: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً ومرحباً بكم في هذه الليلة الوضيئة من ليالي مركز تفسير للدراسات القرآنية والتي تنتظم عقداً يزيّنه ثلة من أهل العلم والاختصاص في الدراسات القرآنية. يجمّل ويُزَيِّنُ هذا العقد حضور كريم هو أنتم من أهل العلم والفضل ومحبة العلم وأهله فحيّاكم الله في هذه الليالي الكريمة وحيّا الله ضيفنا في هذا اللقاء الأستاذ الدكتور غانم قدوري الحمد أحد المتخصصين في الدراسات القرآنية وله باعٌ في الدراسات النحوية والصوتية وغير ذلك مما له علاقة بتحقيق مخطوطات التجويد وغيرها من الانتاج العلمي الأثير فحيّاكم الله ضيفنا الكريم وأهلاً وسهلاً بكم في هذا اللقاء. ضيفنا في هذا اللقاء أيها الإخوة الحضور هو غانم ابن قدوري بن حمد الناصري ولِد في مدينة تكريت بالعراق عام 1370 للهجرة، درس الماجستير في كلية دار العلوم بالقاهرة قسم علم اللغة وحصل عليها عام 1396 ثم حصل على الدكتوراة من كلية الآداب في جامعة بغداد عام 1405 عُيِّن مدرّساً بكلية الشريعة في جامعة بغداد عام 1396 وبقي بها حتى علم 1408 للهجرة ثم انتقل إلى جامعة تكريت عام 1408 و حتى الآن (لأن هنا مخطوط أمامي 1426 هـ فيبدو أن في الأمر لبساً). عمل أثناء ذلك أستاذاً زائراً بجامعة حضرموت باليمن حتى العام 1422 من مؤلفاته وإنتاجه العلمي:

  • مؤلَّف عُنوِن بـ “رسم المصحف دراسة لغوية وتاريخية”.
  • وأيضاً “الدراسات الصوتية عند علماء التجويد” وله اهتمام كبير في هذا.
  • أيضاً أبحاث في علم التجويد ومحاضرات في علوم القرآن وعلم الكتابة العربية أيضاً أحد منتجاته.
  • المَدخل إلى علم أصوات العربية.
  • تحقيق كتاب الجامع لما يُحتاج إليه من رسم المصحف لابن وثيق الأندلسي.
  • تحقيق كتاب التحديد في الإتقان والتجويد لأبي عمرو الداني.
  • تحقيق كتاب الموضِح في التجويد لعبد الوهاب بن محمد القرطبي (وقد سألتُ ضيفنا هل هو الموضِح أو الموضِّح أو الموضَّح فقال أنا أميل إلى أنه الموضِح، هكذا ضَبَطَها)

وله أيضاً عدد من البحوث المنشورة في المجلات العلمية وحضور علمي في عدد من التحقيقات لكتب التجويد ورسائله. من أراد الاستزادة من إنتاج ضيفنا في هذا المساء فهناك رصد جيد لذلك في ملتقى أهل التفسير تحت عنوان: (غانم قدوري الحمد ودراساته التجديدية في علم التجويد) http://www.tafsir.net/vb/tafsir85

  لتحميل المُحاضرة بصيغة PDF (اضغط هنا)


[1]  ملف التفريغ الحالي للمُحاضرة هو من إعداد العضوة في ملتقى أهل التفسير “سمر الأرناؤوط” فلها الشكر الجزيل على ما قامت به، وقد ذكرت في مداخلة لها في الملتقى المذكور أنها قامت بإرسال ملف التفريغ للدكتور غانم قدوري الحمد فراجعه وصحح الأخطاء باللون الأحمر.  كل ما قمتُ به هو تصميم الغلاف وتنسيق النص ونشره على مدونتي : مدونة الدراسات القرآنية لأجل الفائدة العلمية. والمحاضرة المرئية مرفوعة على الشبكة وبالإمكان مشاهدتها من خلال رابط اليوتيوب التالي: http://youtu.be/ZI9mD7B-ZGk (أحمد وسام شاكر، ‏20‏ ذو الحجة‏ 1435)

المصاحف المخطوطة وقيمتها العلمية

محاضرة للدكتور غانم قدوري الحمد يتحدث فيها عن المصاحف وأهميتها من الناحية التاريخية والعلمية والفنية.

ترجمة الأستاذ الدكتور غانم قدوري الحمد :
ولد الدكتور غانم بن قدوري بن حمد الناصري في مدينة تكريت بالعراق عام 1370هـ، ودرس الماجستير في كلية دار العلوم بالقاهرة بقسم علم اللغة ، وبحثه للماجستير (رسم المصحف) ، وكان حصوله على الماجستير عام 1396هـ ، ثم حصل على الدكتوراه من كلية الآداب بجامعة بغداد عام 1405هـ ببحثه (الدراسات الصوتية عند علماء التجويد».
عين مدرساً بكلية الشريعة بجامعة بغداد عام 1396هـ وبقي بها حتى عام 1408هـ . ثم انتقل لجامعة تكريت وهي مسقط رأسه فبقي بها من عام 1408هـ حتى عام 1413هـ. عمل أثناء ذلك أستاذا زائراً بجامعة حضرموت باليمن ، وكان يسكن حينها بمدينة المكلا باليمن عام 1422هـ .
انظر ترجمته في : أعلام العراق في القرن العشرين 1/151 ، معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى عام 2002م لكامل سلمان الجبوري 4/390