The discovery of an early Quranic leaf at Louvre Abu Dhabi, belonging to Ṣan‘ā’ Palimpsest

Dptx49LXUAAfLnX
An early Qur’anic leaf (Q.5:18-28) in Hijazi style at the Louvre Abu Dhabi, of which Ahmed Shaker has identified to be part of the famous ”Ṣan‘ā’ Palimpsest’. Photograph Ahmed Al-Yammahi

By Ahmed Shaker

‘Ṣan‘ā’ Palimpsest’, ‘DAM 01-27.1’, or ‘Codex Ṣan‘ā’’ 1’ are all designations of a well-known Qur’anic manuscript. The manuscript was discovered, amongst nearly 1000 Qur’anic fragments, at the false ceiling of the Great Mosque in Ṣan‘ā’, Yemen in the 1970s. The manuscript is a palimpsest, which is “a piece of writing material on which later writing has been superimposed on effaced earlier writing.” Hence, it has two text layers, of which both are Quranic. However, it’s believed that the inferior text is from the mid-7th century CE, while the superior text is, perhaps, from the late 7th or early 8th century CE. Since its discovery in 1972, the manuscript has been examined by various scholars like Elisabeth Puin, Alba Fedeli, Asma Hilali, Behnam Sadeghi, and others. It has as many as 80 folios, preserved today at Dar al-Makhṭūṭāt and the Eastern Library, nearby the Great Mosque. Starting in 1992 through 2008, some folios were sold at auction houses like Christie’s, Sotheby’s, and Bonham’s. Of course, the identity of the buyers was not revealed. More recently, another missing folio of the same manuscript was discovered by Ahmed Shaker, an independent researcher in early Qurans, at the Louvre Abu Dhabi. So, we are now to speak of an 81-folia Qur’anic fragment, written in ‘Hijazi’ or ‘Mail’ style.

What’s the discovery?

As I was scrolling through some images on Twitter, a photograph of a Quranic leaf showed up to me. It was taken at the Louvre Abu Dhabi, with the following description written on it: “an early Quranic leaf in Hijazi script, 600-700 CE.” I was curious to know more by examining the photograph myself. The script, the 10th verse-marker, and the overall appearance all pointed towards DAM 01-27.1. At first, I thought it could be one of the auctioned folios, now on display at Louvre Abu Dhabi. “Oh, good to know its final destination,” I said. But as I looked over and over and did the comparisons, I concluded it’s not one of them. It’s entirely a new folio, which hasn’t been published, and likely, identified before. As it turns out, the folio fills the gap right at Q.5:9 to Q.5:32 which was previously missing. The side of the Quranic leaf at Louvre Abu Dhabi ends through “من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل”. If the observation is accurate, the next corresponding folio should start with “…الناس جميعاً”, right? Well, it certainly does.

20181022_015810
The corresponding folio comes from a 2004 thesis of Razan Ḥamdūn, a Yemenite Grad-student who photographed the additional 40 folios of Ṣan‘ā’ Palimpsest, kept at the Eastern Library

Confirmations

Mohsen Goudrazi, a researcher who had studied parts of this manuscript along with Behnam Sadeghi, confirmed the discovery. He tweeted, “My God. My heart just stopped. This must be from Sana’a 1. The uppertext of Christies 2008 folio runs up to Q 5:9, and one of the Eastern Library folios […] begins with Q 5:32 (with al-nās jamī’an) so this folio would fit exactly between them.”

Later on, Islamic-Awareness, a web-based reference in Quranic manuscripts, praised the discovery, calling it an “interesting find,” adding, “It would fit nicely between Christies 2008 auction folio and the one from Hamdoun’s thesis.”

Theory

How did this folio get to Louvre Abu Dhabi? Was it sold at an auction house before finding its way at the Louvre? We are still looking into that, but Elèonore Cellard, a post-doctorate researcher at the Collège de France, has shared an interesting opinion in this regard. She thinks that the folio sold at Christie’s in 2008 was indeed a bi-folio, that is a single sheet folded in half to make two leaves, which was then “separated in 2 folios for selling.” Presumably, the other folio settled in Abu Dhabi.

Time to call curators 

After the confirmation of this discovery, it’s necessary now to reach out the curators at Louvre Abu Dhabi to let them know about the finding and request more details concerning the acquisition of this early Qur’anic folio, which belongs to DAM 01-27.1.

It is reported that the Quranic folio is displayed side by side with a Gothic Bible, Buddhist sutras, and a Torah from Yemen. Moreover, the curators have attached the following description to the folio: “Palimpsest page of a Quran in Hijazi script. From the Arabian peninsula, Medina about 600-700.”

State of fragmentation 

Most of our early Qurans are in a fragmentary state, that is we do not have complete codices, but rather fragments scattered at various libraries, museums, auction houses, and private collections. It takes time and effort to find and regroup these folios accordingly, but we certainly do, and this fascinating discovery is one significant example. Moreover, the discovery of new folio from DAM 01-27.1 raises the possibility of finding more folios from the same Quranic manuscript, elsewhere.

*Last updated October 22, 2018 

تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين”

تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان «القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين»

(إسطنبول، 25-26 نوفمبر 2017)

أحمد وسام شاكر

نظَّم مركز دراسة المخطوطات الإسلامية بمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي مؤتمراً دولياً بعنوان (القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين) يومي 25 و26 نوفمبر 2017 بالعاصمة إسطنبول، بحضور حفنة من الباحثين في الدراسات القرآنية والكوديكولوجيا العربية. ويأتي هذا المؤتمر – في دورته الثامنة – على خلفية إعلان جامعة برمنجهام في 22 يوليو 2015 عن نتيجة الفحص الكربوني المشع لواحدة من مخطوطاتها القرآنية القديمة (تُعرف إعلامياً باسم «مصحف برمنجهام»)، حيث أرجعها الفحص إلى الفترة 568-645م بنسبة دقة 95.4%؛ أي إلى القرن الأول الهجري لا الثاني أو الثالث كما كان يُعتقد سابقاً. وقد أثار هذا الخبر موجة عارمة من ردود الأفعال المتباينة إلى وقت قريب، لاسيما وأن هناك من استخدم نتائج الفحص خطأ للقول بأن القرآن الكريم سابق للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، فرأت مؤسسة الفرقان أن تعقد مؤتمراً يتناول موضوع المصاحف المخطوطة من حيث التعريف بها وبيان أهميتها، وضروره فهرستها ورقمنتها وإتاحتها للباحثين، ومتابعة المشاريع الغربية المهتمة بنشرها كمشروع كوربوس كورانيكوم الألماني، وغيرها من القضايا المتقاطعة والدراسات القرآنية.

اضغط هنا لقراءة التقرير

 

المستعرب الإيطالي «سرجو نوزاده»: محقق المصاحف الحجازية

Sergio Noja Noseda

«السرنديبية» كلمةٌ صاغها السياسي والأديب الإنجليزي هوراس وولبول في خطاب وجَّهه إلى صديقه السير هوراس مان عام 1757م في الخطاب، يبدي وولبول إعجابه بقصة خيالية قرأها عن مغامرات «أمراء سرندیب الثلاثة» الذين «كانوا يكتشفون، بالمصادفة والفطنة، أشياءَ لم يكونوا يسعَونَ وراء اكتشافها». وهكذا، شيئًا فشيئًا، صارت الكلمة تستخدم في السياق الغربي للتعبير عن دور المصادفة أو المفاجأة السَّارة في اكتشاف أشياء ذات بال، أو بالتعريف القاموسي الحالي: «القدرة على اكتشاف أشياءَ مهمة وغير متوقَّعَة على نحو عَرَضي».

لقد علمتُ بأمر هذه الكلمة حديثًا عندما أجريت حوارًا مع الدكتورة ألبا فيديلي، وعند سؤالها: «كيف بدأ اهتمامك بالمخطوطات القرآنية؟» ذكرت أنه وإضافة إلى شغفها بالمخطوطات منذ طفولتها، كانت السرنديبية عاملًا مؤثرًا في اختيار تخصصها، إذ قابلت بطريق المصادفة مُعلمها الراحل سرجو نويا نوزاده، وهو من وضعها على طريق دراسة المخطوطات القرآنية المبكرة وأشركها في مشاريعه، دونما تخطيط مُسبق منها. وبالمِثل، يُمكن أن نَعزي للسرنديبية دورًا في توجه نويا نفسه، فقد كان في شبابه مأسورًا بكتاب المستشرق الإيطالي جورجيو ليفي دلافيدا (1886–1967)، قاضيًا الساعات الطِّوال في تقليب أوراقه التي يَصِفُ فيها عددًا من القطع القرآنية «الكوفية» المحفوظة في مكتبة الفاتيكان.

يهدف هذا المقال إلى تعريف القارئ بمستعرب إيطالي له اهتمام بالتشريع الإسلامي، اللغة العربية وآدابها، والحضارة العربية والإسلامية، وفوق كل ذلك؛ يُعَد أحد أبرز المساهمين في إحياء دراسات المخطوطات القرآنية المبكرة في أواخر القرن الماضي.

اضغط هنا لقراءة المقال على موقع إضاءات 

التعليق على خبر “اكتشاف” مخطوطة قرآنية قديمة في جامعة برمنجهام

Embed from Getty Images

أعلنت جامعة برمنجهام على موقعها الرسمي بتاريخ 22 يوليو 2015 عن نتائج إجراء الفحص الكربوني المشع لواحدة من المخطوطات القرآنية القديمة التي تحتفظ بها مكتبة الجامعة في قسم الشرق الأوسط ضمن أرشيف القس الكلداني ألفونس منجانا (1878-1937). وقد حقق هذا الخبر انتشاراً إعلامياً واسعاً في الصحافة الغربية وتفاعل معه الكثير من القراء على شبكات تواصل الإجتماعي. 

أما عن ردود الأفعال من جانب جامعة برمنجهام، فقد علقت سوزان واريل مديرة المجموعات الخاصة بالجامعة بأن الباحثين لم يكن يخطر ببالهم أبداً أن المخطوطة قديمة إلى هذا الحد وأضافت بأن امتلاك الجامعة صفحات من المصحف قد تكون هي الأقدم في العالم كله أمر في غاية الإثارة. كما وصرح ديفيد توماس أستاذ المسيحية والإسلام في الجامعة بأن ناسخ المخطوطة – استناداً إلى نتيجة الفحص الكربوني – لابد أنه عرف النبي محمد، وربما رآه واستمع إلى حديثه، وربما كان مقربا منه، وهذا ما يستحضره هذا المخطوط.([1])

ومخطوطة جامعة برمنجهام (Arabic 1572a) عبارة عن ورقتين مكتوبة بخط حجازي أو مائل وتحتوي على آيات من سورة الكهف ومريم وطه. لقد ظلت هذه الأوراق لفترة طويلة مُختلطة خطأً مع مخطوطة أخرى مكونة من سبعة أوراق، ويعود الفضل إلى ألبا فضيلي المشاركة في قسم المنح النصية والتحرير الإلكتروني التي أدركت الأهمية العلمية لهذه المخطوطة ورشحتها لفحص الكربون المشع.([2])

وجائت نتيجة الفحص الكربوني المشع C14 التي أجريت في أحد مختبرات جامعة أكسفورد إلى أنه من المرجح بنسبة 94.5% أن تكون المخطوطة قد نشأت في الفترة من 568م إلى 645م([3]) = 56 قبل الهجرة إلى 24 هجرية. ومعلومٌ أن بعثة النبي صلى الله عليه وسلم كانت في عام 610م وحضرته الوفاة في عام 632م، فعلى هذا تكون المخطوطة من العهد النبوي أو على أقصى تقدير من فترة الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه.

هذا المقال عبارة عن تعليقات مختصرة على الخبر وتقييم لردود الأفعال عليه، وسيكون هناك مقال مفصل لدراسة أوراق هذه المخطوطة القرآنية وتحليلها علمياً، قريباً إن شاء الله.

  1. المخطوطات القرآنية تكون في الغالب ضمن أرشيف مكتبة حكومية أو جامعية، فالحاصل أنه يتم التعرف على المخطوطات القرآنية المهمة، بالأخص المكتوبة بالخط الحجازي أو المائل، ومن ثم إخضاعها لفحص الكربون المشع، فلا يعتبر الأمر اكتشافاً بهذا المعنى، لكن ضمن صياغة الخبر الصحفي يتم استخدام عبارة “اكتشاف” كذا أو “العثور” على كذا. ومخطوطة جامعة برمنجهام تمت رقمنتها ونشرها على قاعدة بيانات الجامعة منذ عام 2009 تقريباً. 
  2. كان بالإمكان نشر نتيجة الفحص الكربوني في دورية علمية محكمة بحيث ينحصر أمر الاطلاع على هذه النتيجة على المتخصصين والمهتمين فقط، إلا أن جامعة برمنجهام أرادت مشاركة هذا الخبر مع الجميع، قراء عاديين ومختصين، وهذا الذي يفسر تفرد الـ BBC بنشر الخبر في بادئ الأمر قبل حتى أن تنشر الجامعة بياناً صحفياً ومن ثم تدريجياً باقي المواقع الإخبارية. والإشكال في ذلك هو أن التعامل مع الخبر ينخفص من المستوى الأكاديمي للمستوى الشعبي بحيث يستطيع الكل بخبرته الكوديكولوجية والباليوجرافية التي لا يشق لها غبار أن يفتي فيه! 
  3. نتيجة الفحص الكربوني – كما مر معنا – تقول إنه من المرجح بنسبة 95.4.% أن تكون المخطوطة قد نشأت في الفترة من عام 568 إلى عام 645م = 56 ق.هـ إلى 24 هـ تقريباً. نظرياً تم تأريخ الرق وليس الحبر لأن قياس عمر الحبر صعب للغاية، وعلى افتراض إن الفترة بين إعداد الرق والكتابة عليه كانت قصيرة ممكن نقول إن المخطوطة كتبت بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعقد أو عقدين، لكن احتمالية تأخر الكتابة مطروح كذلك. في النهاية، الفحص الكربوني عامل مساعد لا أكثر. بعض الخبراء في المخطوطات الذين علقوا على الخبر كالدكتور بشير الحميري قدر فترة كتابة المخطوطة بنهاية القرن الأول الهجري. 
    وبغض النظر عن التاريخ الآن، فتحليل المخطوطة نفسها من حيث الرسم، القراءات،عد الآي، النقط والشكل وفواتح السور، وغيرها من المسائل العلمية = نتائجها ستكون مفيدة جداً وستثري معلوماتنا عن هذه المواضيع، ولا يعرف قيمة هذه الأشياء إلا المشتغلين بها.
  4. نتائج الفحوص الكربونية التي أجريت مؤخراً([4]في كل من جامعة ليدن وتوبنجين وغيرها، وظيفتها أن تستخدم ضمن مشروع أكثر شمولية يدرس القرآن الكريم متبعاً منهجاً فيلولوجياً وهو مشروع “كوربوس كورانيكوم” Corpus Coranicum الذي انطلق عام 2007 في أكاديمية برلين براندنبيرغ للعلوم الإنسانية. هذا المشروع لديه وحدة خاصة بالمخطوطات القرآنية تهتم بتأريخ المخطوطات مستعينة بالأدوات التقليدية والتقنيات التكنلوجية الحديثة. 
  5. الفحوص الكربونية التي تعطي تاريخاً مبكراً تغذي النقاش السائد في الدوائر الاستشراقية عن “الجمع المبكر” للقرآن الكريم بحسب المصادر الإسلامية أمام فرضية “الجمع المتأخر” التي بتناها عدد من الباحثين الغربيين من المدرسة التنقيحية. الفحوصات من هذا تعطي غالباً مصداقية للمصادر الإسلامية عن جمع القرآن محرجة الطرف الأخر المشكك. والطريف أن بعض المنقحين اتجه لاستخدام نتيجة فحص كربوني معملي تم في ليون (تم التشكيك فيه أصلاً!) ليقول باحتمالية إن القرآن يسبق النبي محمد والإسلام نفسه!. 
  6.  تعليقات الدكتور أيمن سويد على الخبر([5]) ضعيفة من الناحية العلمية وهو وضع شروطاً لو طبقها الإمام الداني – مثلاً – لما نقل لنا شيئاً من ظواهر الرسم في المصاحف التي رأها بعينه، فهل كان رحمه الله يدري ما اسم الناسخ ودرجة عدالته عند النقل؟!
    يقول أستاذنا إياد السامرائي حفظه الله: 
    (فالمصاحف المخطوطة هي المصدر الأساس لعلم الرسم، وعليها مدار التأليف في الهجاء، وأنهم يعاضدون الرواية عن العلماء بما تأملوه في المصاحف الخطية العتيقة، بل ربما استندوا إليها في الترجيح عند اختلاف أئمة الرسم في رسم كلمة ما، أو رجعوا إليها إذا عدموا الرواية في وصف هجاء كلمة ما)([6]) ا.هـ 
    وأفضل من تفاعل مع الخبر من المختصين وأصل له بطريقة منهجية هو الشيخ مساعد الطيار([7]) حفظه الله وهو يغني عن غيره، فليراجع. 

وكتبه أحمد وسام شاكر 

9 أغسطس 2015 


الهوامش: 

[1]  شون كوغلان، العثور على صفحات من إحدى “أقدم” نسخ المصحف في جامعة برمنغهام، بي بي سي، 22 يوليو 2015. رابط المقال:  http://www.bbc.com/arabic/artandculture/2015/07/150721_uk_birmingham_koran

[2] Birmingham.ac.uk, (2015). Discovery of ancient Qur’an fragment. [online] Available at: http://www.birmingham.ac.uk/research/activity/itsee/news/2015/quran-discovery.aspx [Accessed 1 Aug. 2015].

[3] Birmingham.ac.uk, (2015). Birmingham Qur’an manuscript dated among the oldest in the world. [online] Available at: http://www.birmingham.ac.uk/news/latest/2015/07/quran-manuscript-22-07-15.aspx [Accessed 1 Aug. 2015].

[4] وعن هذه الفحوص الكربونية انظر: أحمد وسام شاكر، التحليل الكربوني المشع (C14) للمخطوطات القرآنية القديمة، مقال منشور على المدونة (أبريل 2015). 

[5] مقطع صوتي منشور على يوتيوب بتاريخ 22 يوليو 2015 :

https://www.youtube.com/watch?v=5o0qpKgCDR4

[6] من اللقاء الذي أجريناه مع الدكتور وهو منشور في مجلة الدراسات الدينية، العدد الثاني، جمادى الآخرة 1436هـ، (ص: 61-66). وتوجد نسخة نصية من اللقاء منشورة على المدونة (هنا)

[7] انظر: (مقالة في المصاحف المخطوطة) للدكتور مساعد الطيار وهي منشورة على موقعه بتاريخ 2015/07/27. رابط المقال: http://www.attyyar.net/container.php?fun=artview&id=542