تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين”

تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين”

تقرير عن مؤتمر مؤسسة الفرقان «القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين»

(إسطنبول، 25-26 نوفمبر 2017)

أحمد وسام شاكر

نظَّم مركز دراسة المخطوطات الإسلامية بمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي مؤتمراً دولياً بعنوان (القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين) يومي 25 و26 نوفمبر 2017 بالعاصمة إسطنبول، بحضور حفنة من الباحثين في الدراسات القرآنية والكوديكولوجيا العربية. ويأتي هذا المؤتمر – في دورته الثامنة – على خلفية إعلان جامعة برمنجهام في 22 يوليو 2015 عن نتيجة الفحص الكربوني المشع لواحدة من مخطوطاتها القرآنية القديمة (تُعرف إعلامياً باسم «مصحف برمنجهام»)، حيث أرجعها الفحص إلى الفترة 568-645م بنسبة دقة 95.4%؛ أي إلى القرن الأول الهجري لا الثاني أو الثالث كما كان يُعتقد سابقاً. وقد أثار هذا الخبر موجة عارمة من ردود الأفعال المتباينة إلى وقت قريب، لاسيما وأن هناك من استخدم نتائج الفحص خطأ للقول بأن القرآن الكريم سابق للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، فرأت مؤسسة الفرقان أن تعقد مؤتمراً يتناول موضوع المصاحف المخطوطة من حيث التعريف بها وبيان أهميتها، وضروره فهرستها ورقمنتها وإتاحتها للباحثين، ومتابعة المشاريع الغربية المهتمة بنشرها كمشروع كوربوس كورانيكوم الألماني، وغيرها من القضايا المتقاطعة والدراسات القرآنية.

اضغط هنا لقراءة التقرير

 

Advertisements

النسخة القرآنية التي أُهديت إلى خامنئي “إعادة قراءة”

في 9 ديسمبر 2015، كتبتُ مقالاً على موقع (ساسة بوست) عنوانه «حقيقة النسخة القرآنية التي أُهديت إلى خامنئي» [رابط المقال]، وقد كان مبثابة تعليق مني على خبر بثته الصُحُف عن إهداء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنسخة خطيَّة قديمة من القرآن الكريم إلى المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي؛ على خلفية اجتماع قمة منتدى الدول المصدرة للغاز في طهران.

وقتها، لم تذكر الصُحُف الكثير عن هذه النسخة سوى أنها «أقدم» مخطوطة قرآنية في روسيا، بالإضافة إلى كونها نُسخةً طبق الأصل (replica). لذا، واعتماداً على الصور الرقمية المنشورة لخامنئي وهو يطالع النسخة، استطعت قراءة الآيات المكتوبة على الورقة (من سورة النساء: 25-36). ثم، وباستخدام خاصية عرض المخطوطات القرآنية التي يقدمها موقع «كوربوس كورانيكوم» الألماني، رجّحت أن تكون النسخة هي القطعة المحفوظة في المكتبة الوطنية الروسية برقم «Marcel 17». وعلى أساس ذلك كله، شَرَعتُ تدريجياً في الحديث عن تاريخ هذه القطعة وكيف أنها ترجع في الأصل إلى جامع عمرو بن العاص في الفُسطاط، ومنه تحصل عليها المستشرق يوحنا يوسف مارسيل (1776 – 1854) إبَّان الحملة الفرنسية على مصر. وبعد وفاة مارسيل، قامت وريثتة السيدة «ديسنوير» عام 1864ببيع هذه القطعة مع قطع أخرى إلى المكتبة الوطنية الروسية (المكتبة الإمبراطورية العامة آنذاك).

لكن، وبعد نشر المقال، نبهني الأستاذ مرتضى كريمي نيا إلى عدم وجود صلة بين هذه النسخة والمصاحف العتيقة من مجموعة مارسيل، فلم تكن هذه النسخة – في الواقع – إلا المخطوطة القرآنية الشهيرة التي نشرها يفيم رضوان كنسخة طبق الأصل عام 2004، بعنوان: «مصحف عثمان: كاتا-لانجار، سانت بطرسبيرغ، بُخارى، طشقند». وبمقارنة الورقة التي تتضمن نفس الآيات من نسخة رضوان مع نسخة خامنئي، ثَبُتَ التطابق بين الإثنين (انظر الصور في الصفحة التالية). وأضاف كريمي أن نسخة رضوان تباع عادة بمبلغ وقدره (100) دولار، مع ملاحظة أن النسخة التي اهداها بوتين إلى خامنئي هي نسخة فخمة، ملونة، تقدم عادة لرؤساء الدول والشخصيات الإسلامية البارزة.   

يتضح من هذا خطأ التحليل الذي قدمته في المقال المذكور آنفاً، لذا اقتضى التنويه.

وختاماً، أقدم خالص شكري لمرتضى كريمي نيا، وللأستاذ سيد محمد نقوي على الصور التي تفضل بإرسالها لي.

أحمد شاكر

 6 مايو 2017

جديد بريل: «مصحف Amrensis 1» من القرن الثاني الهجري

71t-dKgIqZL

أعلنت دار نشر بريل Brill عن قرب إصدار المجلد الأول من سلستها الجديدة Documenta Coranica في يناير 2018، بعنوان «مصحف Amrensis 1»، وهو نسخة طبق الأصل لمصحف من القرن الثاني الهجري، المتبقي منه 75 ورقة متناثرة اليوم بين أربعة مجموعات حول العالم؛ المكتبة الوطنية الفرنسية (باريس)، متحف الفن الإسلامي (الدوحة)، المكتبة الوطنية الروسية (سانت بطرسبرغ)، ومجموعة ناصر خليلي (لندن). وكان المصحف في الأصل محفوظاً في جامع عمرو بن العاص بالفسطاط. 

الكتاب مزدوج اللغة (بالعربية والفرنسية) وهو من إعداد الباحثة إلينور سيلارد من الكوليج دو فرانس.

 

مؤتمر عن مخطوطات القرآن في إسطنبول (25-26 نوفمبر 2017)

2017-11-18_12-03-20

تنظم مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي مؤتمراً في إسطنبول، بعنوان “القرآن الكريم من التنزيل إلى التدوين” (يومي 25 و26 من نوفمبر) لمناقشة قضايا المخطوطات القرآنية المبكرة والمشاريع الأوربية على خلفية اكتشاف “مصحف برمنجهام”.

برنامج المؤتمر

مؤتمر دولي عن مخطوطات القرآن في المجر (4-6 مايو، 2017)

WR07242015
(Peter Nicholls/Reuters)

بمنحة سخيَّة من مؤسسة فريتس تيسن، يُنظِّم مركز الدراسات الدينية بجامعة أوربا الوسطى (المجر) مؤتمراً دولياً بعنوان: «دراسات المخطوطات القرآنية: الحالة الراهنة» (Qurʾānic Manuscript Studies: State of the Field) في الفترة من 4 إلى 6 مايو، 2017. ويهدف المؤتمر الذي يستضيف ثُلة من علماء الدراسات القرآنية، الكوديكولوجيا، والإبيغرافيا إلى تقييم الحالة الميدانية الراهنة لدراسات المخطوطات القرآنية في الغرب والتشديد على أهميتها، كما يأمل إلى لفت الأنظار نحو الاتجاهات الجديدة التي تقدمها الفيلولوجيا الرقمية لمجال الدراسات القرآنية من حيث الوصول إلى المخطوطات، وتحريرها، ونشرها على الويب.

المحاضرة الافتتاحية
فرانسوا ديروش

المُحاضِرون
عزيز العظمة، نادية البغدادي، ماريو بوفو، فرانسوا ديروش، أندرو إدموندسون، ياسمين فقيهي، البا فيديلي، بيير فرانشيسكو فوماغالي، فردريك إمبير، هيو جونز، مرتضى كريمي-نيا، مايكل ماركس، شادي ناصر، يفيم رضوان، وليد صالح، نائلة سيليني، جوزيف فان إس، إيفا ميرا يوسف-جروب.

جدول أعمال المؤتمر

الخميس، 4 مايو
المكان: CEU, Nador 15, Auditorium B
5:30 – 6:30 مساءاً: المحاضرة الافتتاحية، يُلقيها فرانسوا ديروش (كوليج دو فرانس).
6:30 – 7:30 تعقيبات

الجمعة، 5 مايو
المكان: Nador 15, Room 103
9 – 11 صباحاً، الجلسة الأولى: «على هامش البرديات والنقوش العربية: من منظور الوثائق المؤرخة»
«لعبت الأدلة الوثائقية للبرديات العربية المؤرخة دوراً هاماً في دعم تأريخ المخطوطات القرآنية المبكرة. تركز هذه الجلسة على العناصر الجديدة التي أبرزتها البرديات والنقوش ودورها في عملية المقارنة مع المخطوطات غير المؤرخة من بدايات الإسلام، على الرغم من أنها أهملت، على ما يبدو، في المناقشات التي جرت مؤخراً فيما يتعلق بمسألة التأريخ».
المتحدثون:
إيفا ميرا يوسف-جروب (جامعة زيورخ)
فردريك إمبير (المعهد الفرنسي للشرق الأدنى، بيروت).

11:00 – 11:20، استراحة
11:20 – 12:40، الجلسة الثانية: «الانتقال النصي للقرآن بحسب سياق القراءات»
«تستعرض هذه الجلسة خصائص تقاليد قراءات القرآن المتأخرة؛ فإن الإحاطة بالقراءات ونصوص المخطوطات ضروريٌ لفهم سياق القطع القرآنية المبكرة غير المؤرخة».
المتحدثون:
نائلة السلني (جامعة سوسة، تونس).
شادي ناصر (جامعة هارفارد).

12:40 – 1:40، غداء
1:40 – 4:00، الجلسة الثالثة: «لمحة عامة عن مشاريع مخطوطات القرآن الحالية»
«لمحة عامة عن أحدث المشاريع في مجال دراسات المخطوطات القرآنية مع التركيز على الأهمية المادية لهذه القطع الأثرية. وتهدف هذه النظرة العامة إلى عرض ومناقشة كل من المشاريع التعاونية والفردية».
المتحدثون:
مايكل ماركس (أكاديمية برلين براندنبيرغ)
يفيم رضوان (كونست كاميرا، سانت بطرسبيرغ)
مرتضى كريمي-نيا (جامعة آزاد الإسلامية)

4:00 – 4:20، استراحة
4:20 – 6:40، الجلسة الرابعة: «سياسة وسياسات الوصول إلى العناصر المادية والمعنوية»
«إمكانية الوصول إلى المخطوطات هو شرط أساسي لإتمام مشاريع كهذه، ولكن ليس لكل المكتبات نفس السياسات بالنسبة لتوافر العناصر وإمكانية الوصول إليها عبر الإنترنت. تُعنى هذه الجلسة بثلاث حالات مختلفة: مكتبة جامعة كامبردج الرقمية، وأمثلة لمشاريع يبدو أنها لم تكلل بالنجاح كالمشروع الإيطالي لفهرسة ودراسة المخطوطات الجديدة التي اكتشفت في الجامع الكبير عام 2007، ومشروع سرجو نويا نوزاده.
المتحدثون:
ياسمين فقيهي (مكتبة جامعة كامبردج)
هيو جونز (مكتبة جامعة كامبردج)
ماريو بوفو (السفير الإيطالي في اليمن)
بيير فرانشيسكو فوماغالي (مكتبة الأمبروزيانا)

السبت، 6 مايو
المكان: Nador 15, Room 103
11:10 – 1:30 ظهراً، الجلسة الخامسة: «نظرات حول الترميز الرقمي»
«التحرير الرقمي، أو الفيلولوجيا الرقمية، أو الفلسفة الجديدة هي نهج ثوري في فقه اللغة النصي، ليس فقط بسبب الإمكانيات التقنية التي توفرها، ولكن أيضا لأنها تمثل تغييراً جذرياً في مقاربة النصوص والاختلافات النصية، وعمليات تجريد النص من السياق (entextualisation)، على ما يبدو، أفضل وفقاً للظروف التاريخية للتكوين النصي وتعميم القرآن، وتفاوت النصوص الأخرى. وسوف يتم إعطاء أمثلة للطبعات الوثائقية/ قواعد البيانات، والتحليل التطوري للمخطوطات القرآنية»
المتحدثون:
هيو جونز (مكتبة جامعة كامبردج)
البا فيديلي (جامعة أوربا الوسطى)
أندرو ادموندسون (جامعة برمنجهام)

11:10 – 11:30، استراحة
11:30 – 1:30 ظهراً، الجلسة السادسة
«تهدف هذه الجلسة إلى النظر في آثار الأدلة المادية وتأثير ها على الدراسات القرآنية بشكل عام».
المتحدثون:
جوزيف فان إس (جامعة توبنجين)
فرانسوا ديروش (كوليج دو فرانس)
وليد صالح (جامعة تورنتو)
عزيز العظمة (جامعة أوربا الوسطى)

1:30 – 2:30، غداء
2:30، ملاحظات ختامية